«السادات» يدعو إلى التصدي لـ «ترامب»
«السادات» يدعو إلى التصدي لـ «ترامب»

دعا النائب البرلماني السابق، محمد أنور السادات، إلى حراك عربي وإسلامي للتمسك بالقدس المحتلة، والحيلولة دون تنفيذ قرار محتمل للرئيس الأمريكي #الـــرئيس الامريكي  بإعلان المدينة المقدسة عاصمة لإسرائيل.

ونقلت وسائل إعلام أمريكية، بينها وكالة "أسوشيتيد برس" للأنباء، عن مسؤولين أمريكيين لم تسمهم أن الـــرئيس الأمريكي، #الـــرئيس الامريكي، ترامب يعتزم "الاعتراف" بالقدس عاصمة لإسرائيل، فـــي خطاب غداً الأربعاء، ومن ثم نقل السفارة الأمريكية مـــن تل أبيب إلى القدس.

وشدد نجل شقيق الـــرئيس الراحل، محمد أنور السادات (1970-1981)، فـــي تصريح لوكالة "الأناضول"، على ضرورة "بلورة موقف عربي وإسلامي موحد للمطالبة بتنفيذ قرارات الشرعية الدولية، ووقف الاعتداءات على المقدسات فـــي فلسطين".

وأَبَانَ السادات عن تطلعه أن تسفر الدوة الـ38 لقمة مجلس التعاون لدول الخليج العربية، التي انطلقت اليوم فـــي الكويت، عن نتائج بـــشأن القضية الفلسطينية، وفي القلب منها القدس.

ويتمسك الفلسطينيون بالقدس الشرقية عاصمة لدولتهم المأمولة، وتحذر دول عربية وإسلامية مـــن أن نقل السفارة إلى القدس مـــن شأنه إطلاق غضب شعبي واسع، وتقويض عملية السلام تماماً.

واحتلت إسرائيل القدس الشرقية فـــي العام 1967، وفي غضون ذلك الأمر فقد أَوْضَح لاحقًا ضمها إلى القدس الغربية، معتبرة إياها "عاصمة موحدة وأبدية" لها؛ وهو ما يرفض المجتمع الدولي الاعتراف به.

ومنذ إقرار الكونجرس الأمريكي، سَنَة 1995، قانوناً بنقل السفارة الأمريكية مـــن تل أبيب إلى القدس دأب الرؤساء الأمريكيون على تأجيل هذه الخطوة لمدة ستة أشهر فـــي كل مرة، مراعاة للمصالح الأمريكية.

المصدر : المصريون