مدير مجمع إسلامي محذرا من السلفيين: "أخطر من الإخوان"
مدير مجمع إسلامي محذرا من السلفيين: "أخطر من الإخوان"

حث الشيخ سيد زايد، مدير مجمع الدرديري الإسلامي فـــي محافظة بني سويف، رجال الدين الإسلامي والمسيحي بالتآزر والتكاتف مـــن أجل تغير المفاهيم الخاطئة، وذكـر إن الشيخ محمد حسن الباقوري، وزير الأوقاف الأسبق كـــان يعتبر القس والشيخ لهما هيبة واحدة.

وتـابع خلال إِجْتِماع عقدته جمعية أيادينا للتنمية الشاملة بالمنيا، بعنوان "دور القيادات والشباب فـــى كتـب السلام المجتمعى"، وذلك تفعيل السلوك الايجابى للشباب والقيادات المدنية فـــى حل النزاعات المجتمعية والتقريب أوضح أفراد المجتمع، وحضره القس أمير صادق راعى الكنيسة الانجيلية الاولى بالمنيا، أن الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر أسم علي مسمي، فهو رجل طيب، وزيارته لمسجد الروضة بشمال سيناء "ضربة معلم"، ورسالة طمأنينة واصرار علي مواجهة الإرهاب والتطرف، فالارهابيون الذين قاموا بهذا الجرم مرضي نفسيون ومعقدون، ويجب أن نعلم ابنائنا منذ الحضانة معاني المواطنة وصناعة الحب والسلام ونزع الكراهية.

نَبِهَةُ زايد مـــن خطر السلفيين قائلًا: أخطر مـــن الإخوان، لايؤمنون بالحرية وياسر البرهامي لايعترف بالسيدة التي لاترتدي نقاب بزعم أنها تنظر بعينها الاثنان، ولهذا بدء وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعه، فـــي إعادة دور الواعظات بالمساجد، وأنصح الجميع أن يقرؤا كتاب عباس العقاد "الإنسانية فـــي القرآن"، فالقآان ذكــر "ياأيها الناس، ياأيها الإنسان" مخاطبًا الجميع دون النظر لعقيدة، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ أن حترام الإنسان يجب أن يكون حتي بعد موته فتكون لـــه كرامته.

أوضح الشيخ أن اعتراضبعض  المسيحيين علي كلمة "أهل ذمة"، ليس فـــي محله، فالمسلمون أهل ذمة أيضًا، بدليل أن الرسول ذكــر "مـــن صلي الفجر فهو فـــي ذمة الله حتي يرجع، ومن أذي ذميًا فقد أذاني ومن أذاني فقد أذي الله"، والعز أبن عبد السلام وهو سلطان العلماء عند المسلمين، لـــه مقولة "كنائس مصر زينتها وزخرفها"، ولما رفع الأمر للوليد ابن عبد المالك خليفة المسلمين بـــأن هناك فكر تتطري بهدم الكنائس ذهب إلي مكان هدمت فيه كنيسة وبني مكانها مسجدًا فهدم المسجد وأعاد بناء الكنيسة مـــن بيت مال المسلمين، لذا يجب أن تبني الكنائس ويحميها المسلمون لأنها يذكر فيها اسم الله، فالله المحبة الودود السلام.

وقالت مارية نعيم رئيس مجلس إدارة جمعية أيادينا، إن التدريب يأتى ضمن انشطة مشروع تطوير المجتمعات الفقيرة والمهمشة وتعزيز المبادرات الصغيرة.

وأضافت أن الجمعية كانت قد نظمت تمريـن حول آليات التعامل مع النزاعات والأزمات المجتمعية من خلال مشاركة عددًا مـــن الشباب والفتيات، وتناول عناصر التفاوض وشروطه ومبادئه وبعض القواعد التي تساعد فـــي المفاوضات، والفرق أوضح الخلاف والاختلاف والمشكلة والنزاع والصراع والازمة.

المصدر : الوطن