عباس يطلع شيخ الأزهر على المخاطر المحدقة بالقدس
عباس يطلع شيخ الأزهر على المخاطر المحدقة بالقدس

أطلع الـــرئيس الفلسطيني، #رئيس فلسطين، مساء الثلاثاء، شيخ الأزهر أحمد الطيب، على التطورات والمخاطر المحدقة بالقدس فـــي ظل احتمال إقدام أمريكا على نقل سفارتها مـــن تل أبيب إلى القدس.

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي بينهما، حسب وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية "وفا".

وأَبَانَ عباس عن رفضه لهذا الموقف الأمريكي، وحذّر مـــن "خطورة القرار بنقل السفارة الامريكية إلى القدس على الاستقرار فـــي المنطقة، والاستقرار والسلام فـــي العالم أجمع".

مـــن جهته، أَبَانَ الطيب عن دعم الأزهر الشريف المطالب الفلسطينية فـــي إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة بعاصمتها القدس الشريف. 

وشدد على رفض نقل السفارة للقدس، أو الاعتراف بها عاصمة لإسرائيل.

وأَلْمَحَ إلى أن الأزهر سيقوم بكل جهوده، وكل الإمكانيات التي لديه، لحماية المدينة المقدسة ودعمها.

وفي وقـــت ســـابق اليوم، حذّر شيخ الأزهر، خلال لقائه مع رئيس الوزراء البريطاني الأسبق، توني بلير، مـــن أن الإقدام على نقل السفارة الأمريكية إلى القدس "سيفتح أبواب جهنم على الغرب قبل الشرق".

ويحذر الفلسطينيون ودول عربية وإسلامية مـــن أن نقل السفارة الأمريكية إلى القدس مـــن شأنه "إطلاق غضب شعبي واسع"، ويعتبر كثيرون أن هذه الخطوة ستعني نهاية عملية السلام تماما.

يأتي ذلك بعد حديث مسؤولين أمريكيين، الجمعة السَّابِقَةُ، عن أن الـــرئيس ترامب يعتزم الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل فـــي خطاب يلقيه غدا الأربعاء، بحسب وكالة "أسوشييتد برس" الأمريكية.

واحتلت إسرائيل القدس الشرقية سَنَة 1967، وفي غضون ذلك الأمر فقد أَوْضَح لاحقا ضمها إلى إسرائيل وتوحيدها مع الجزء الغربي معتبرة إياها "عاصمة موحدة وأبدية لها"، وهو ما يرفض المجتمع الدولي الاعتراف به.

وفي غضون ذلك فقد كــــان ترامب وعد خلال حملته الانتخابية بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، وكرر فـــي أكثر مـــن مناسبة أن الأمر مرتبط فقط بالتوقيت.‎

المصدر : المصريون