"تيار الكرامة": نقل السفارة الأمريكية للقدس يصفي القضية الفلسطينية
"تيار الكرامة": نقل السفارة الأمريكية للقدس يصفي القضية الفلسطينية

ذكــر محمد سامي رئيس حزب تيار الكرامة، إن إقبال الـــرئيس الأمريكي على نقل السفارة الأمريكية إلى القدس إجراء يعد بمثابة إعتداء أمريكي صهيوني غاشم فـــي إطـــار مخطط تصفية القضية الفلسطينية، تحت رعاية البيت الأبيض.

وتـابع أن البيت الأبيض يمارس كل سبل الدعم للكيان الصهيوني الذي ضرب عرض الحائط بكل المواثيق الدولية وقرارات الأمم المتحدة المتعاقبة، التي أكدت على حقوق الشعب الفلسطيني التاريخية فـــي مدينة القدس.

وأضــاف أن الاعتراف الأمريكي بالقدس عاصمة لإسرائيل فـــي الذكرى الـ70 لقرار تقسيم فلسطين وفي العام الـ100 على صدور وعد بلفور يؤكد بشكل قاطع رفض الإدارة الأمريكية أي جهود أو مسار يحقق السلام العادل واستقرار المنطقة، فـــي الوقت الذي تدعي وساطتها عالميًا مـــن أجل حل عادل للقضية الفلسطينية، وهو ما يعيد للأذهان الدور المجرم الذي مارسته بالضغط والتهديد على دول العالم لإصدار قرار تقسيم فلسطين.

وحمّل «سامي» الحكومة الأمريكية كامل المسؤولية عن هذا التصرف الأرعن، متابعًا: «نشير أن هذه الخطوة مـــن شأنها تعريض المصالح الأمريكية فـــي كل بقاع العالم للخطر، خاصةً أن هذا الإجراء يستفز مشاعر مليار و700 مليون مسلم وعربى يؤمنون أن القدس والمسجد الأقصى وكنيستي القيامة والمهد وقف إسلامي ومسيحي وإنساني، إضافةً إلى عشرات الملايين مـــن أحرار العالم الداعمين للقضية الفلسطينية».

وشدد على حق شعب فلسطين فـــي بناء دولته التاريخية على كامل التراب الوطني الفلسطيني مـــن النهر للبحر، وفي القلب منها القدس عاصمة للدولة الفلسطينية، ودعا الأنظمة والشعوب العربية والإسلامية والقوى الشعبية العالمية الحرة إلى تحمل مسئولياتهم تجاه القدس رمز القضية الفلسطينية التي تسعي أمريكا لتصفيتها ووأدها، من خلال سياسات الـــرئيس الأمريكي المتعجرف، الداعمة للاستمرار فـــي جرائم تهويد المدينة وطرد الفلسطينيين منها وإضفاء شرعية للكيان الصهيوني للتوسع فـــي عمليات الاستيطان.

المصدر : الوطن