رزق مناشدًا: "لأجلك يا مدينة الصلاة أصلي"
رزق مناشدًا: "لأجلك يا مدينة الصلاة أصلي"

عرض حمدى رزق، الكاتب الصحفي، أنشودة الْمُطْرِبَةُ فيروز "زهرة المدائن"، واكتفى بذكر عدد مـــن الأبيات، وذلك خلال مقاله الذى كتـب بـ«المصرى اليوم » تحت عنوان "البيت لنا القدس لنا"، قائلاً: "لأجلك يا مدينة الصلاة أصلي

لأجلك يا بهية المساكن

يا زهرة المدائن

يا قدس يا مدينة الصلاة أصلى

عيوننا إليك ترحل كل يوم

تدور فـــى أروقة المعابِد

تعانق الكنائس القديمة

وتمسح الحزن عن المساجد

يا ليلة الإسراء

يا درب مـــن مروا إلى السماء

عيوننا إليك ترحل كل يوم

وإننى أصلى

الطفل فـــى المغارة وأمه مريم

وجهان يبكيان يبكيان

لأجل مـــن تشردوا

لأجل أطفال بلا منازل

لأجل مـــن دافع واستشهد فـــى المداخل

واستشهد السلام فـــى وطن السلام

وسقط العدل على المداخل

حين هوت مدينة القدس

تراجع الحب

وفى قلوب الدنيا

استوطنت الحرب

الطفل فـــى المغارة وأمه مريم

وجهان يبكيان وإننى أصلى

الغضب الساطع آتٍ

وأنا كلى إيمان

الغضب الساطع آتٍ

سأَمرّ على الأحزان

مـــن كل طريق آتٍ

بجياد الرهبة آتٍ

وكوجه الله الغامر

آتٍ آتٍ آتٍ

لن يُقفل باب مدينتنا

فأنا ذاهبة لأصلى

سأدق على الأبواب

وسأفتحها الأبواب

وستغسل يا نهر الأردن

وجهى بمياه قدسية

وستمحو يا نهر الأردن

آثار القدم الهمجية

الغضب الساطع آتٍ

بجياد الرهبة آتٍ

وسيهزم وجه القوة

البيت لنا والقدس لنا

وبأيدينا سنعيد بهاء القدس

بأيدينا للقدس

سلام آتٍ آتٍ آتٍ.

(زهرة المدائن/ كلمات وألحان الأخوين الرحبانى/ غناء فيروز).

المصدر : المصريون