«التلاوى» تُطَالِبُ «المرأة العربية» لتنظيم زيارات إلى القدس
«التلاوى» تُطَالِبُ «المرأة العربية» لتنظيم زيارات إلى القدس

قالت السفيرة مرفت التلاوى، مديرة منظمة المرأة العربية، إن الظروف التى يمر بها الحياة المصرية العربى والقرارات العشوائية التى صدرت مـــن الـــرئيس الأمريكى #الـــرئيس الامريكي، تحتم تضافر جهود وتكاتف الحياة المصرية العربى، وأضافت خلال الجلسة الافتتاحية للاجتماع الثامن للمجلس الأعلى لمنظمة المرأة العربية، أمس، أنها تقدمت بمقترح للمجلس التنفيذى بزيارة القدس تضامناً مع الشعب الفلسطينى وتقديم الدعم للمرأة الفلسطينية فـــى هذه المرحلة الحرجة.

واضافت «التلاوى» متحدثة إنه «لابد أن يكون للمرأة العربية بصمة ومكانة، ويجب الترتيب خلال الفترة المقبلة من أجل زياراة القدس»، لافتة إلى أن المنظمة بذلت جهداً كبيراً خلال السنوات السَّابِقَةُ، فـــى مقدمتها إبراز الأدوار الجديدة للمرأة فـــى تربية أجيال تعرف معنى التضامن العربى.

مستشارة الرئاسة الفلسطينية: 250 أسيرة بسجون الاحتلال الإسرائيلى.. وتحية للموقف الشجاع للمرابطات فـــى الأقصى.. ووزيرة المرأة المغربية: قرار «ترامب» رسالة مسمومة للعالم العربى.. وممثلة موريتانيا: علينا تقديم دعم مالى للشعب الفلسطينى.. ونودين عون: ندعو لنصرة المرأة الفلسطينية والمقدسية

وأكدت أن التضامن العربى لا يجب أن يكون مهمة الـــرئيس فقط، لكنها مهمة كل فرد فـــى الحياة المصرية العربى، وسلاحنا الوحيد التضامن العربى، وأشارت إلى أنها قدمت للمجلس التنفيذى لمنظمة المرأة العربية اعتذارها عن عدم العمل كمدير سَنَة منظمة المرأة العربية، فـــى الفترة المقبلة، لكى تتفرغ للعمل على المستوى الوطنى، موجهة الشكر إلى الـــرئيس عبدالفتاح السيسى والحكومة المصرية والدول المساندة لها خلال فترة ولايتها، وفي غضون ذلك الأمر فقد أَوْضَح عن تفرغها للعمل الوطنى فـــى مصر.

وأكدت «التلاوى» أنها بذلت كل الجهود خلال فترة عملها وتم تحقيق العديد مـــن الإنجازات على الصعيد العربى ومنها إبراز الأدوار الجديدة للمرأة العربية فـــى ظل التحديات والصعاب والإرهاب الممنهج الذى يحيط بالوطن العربى، وإعلاء قيم التضامن العربى والوحدة العربية وانعكاس ذلك على أنشطة المنظمة وبرامجها التى خصصتها لموضوع الأمـــن والسلام، وإعداد الدراسات والأبحاث المتعلقة بدور المرأة فـــى مواجهة الإرهاب وإبراز أزمة اللاجئات والنازحات أمام الرأى العام الدولى ورفع الوعى الإقليمى والدولى بهذه القضية، وتحديد المشاكل والصعاب التى يتعرضن لها مـــن خلال الزيارات التى قامت بها المنظمة للمخيمات، وإبرام العديد مـــن بروتوكولات التعاون مع مختلف الجهات وبصفة خاصة فـــى المجال التعليمى ومنح درجة الدبلومة المهنية لنشر الوعى بقضايا المرأة، وتوفير مَرْكَز دائم للمنظمة بدولة المقر، وتجهيزه على أعلى المستويات ليتناسب مع البرنامج الطموح للمنظمة، والاعتماد على تمويل أنشطة المنظمة مـــن الموارد الذاتية واستحداث آليات جديدة لتحقيق هذا الهدف.

وأكدت بسيمة الحقاوى، وزيرة الأسرة والتضامن والمساواة والتنمية الاجتماعية، بدولة المغرب، أن القرار الأمريكى الأخير بـــشأن القدس رسالة مسمومة لعالمنا العربى.

وقالت: «خرجنا فـــى مسيرات حاشدة ضد القرار، لكن الكلام لا يكفى ونحتاج أن نكون مع إخواننا فـــى فلسطين ونشد أزرهم بكل الوسائل الممكنة»، وقالت ميمونة محمد التقى، وزيرة الشئون الاجتماعية والطفولة والأسرة، مـــن موريتانيا، إنه لا بد مـــن التفكير فـــى تقديم دعم مالى للشعب الفلسطينى. وأكدت رفض الحكومة الموريتانية التام للقرار الأمريكى، مضيفة أنها على أتم استعداد لتقديم الدعم للشعب الفلسطينى.

وقالت فريال سالم، مستشارة الرئاسة الفلسطينية، إنه يوجد ٢٥٠ أسيرة داخل سجون الاحتلال الإسرائيلى، وهذا الرقم قابل للزيادة فـــى ظل الانتفاضة الحالية المناهضة لقرار الـــرئيس الأمريكى بـــشأن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وأشارت إلى الموقف الشجاع للمرابطات اللاتى يقاومن الاحتلال، لافتة إلى ضرورة توفير الحماية اللازمة للنساء، مـــن خلال تعديل القوانين ورفع كفاءتهن، واقتناع الدول التى لم تنضم بعد للمنظمة بالاشتراك، لإنجاز هذا الحراك.

وتوجهت «سالم» بالتعازى للمصريين فـــى شهداء الحادث الإرهابى بمسجد الروضة. وقالت نودين عون، ابنة الـــرئيس اللبنانى، إن إِجْتِماع المنظمة اليوم يأتى بينما العالم العربى وسط عواصف سياسية، وقهر وتهجير للشعوب العربية، لافتة إلى أن النساء وسط كل هذه العواصف والأكثر تأثراً بما يحدث لها، وأضافت أن لبنان شهد نقلة حضارية للمرأة خاصة فـــى قضايا العنف ضد المرأة وأطلق العديد مـــن الحملات المناهضة للعنف ضد المرأة.

وأكدت تضاعف الجهود فـــى مجال تمكين المرأة والجهد المبذول لتعزيز أوضاع المرأة.

وأشارت إلى أن لبنان لا يغفل ما يحدث مع النازحات وأطفالهن، واستقبل كل اللاجئين تعبيراً عن تعاطفه مع ظروفهم الإنسانية، مشددة على أن قضايا اللجوء أولوية مشتركة للعالم العربى.

وقالت «هناك حاجة مُلحة إلى الدولة والقانون واحترام حقوق الإنسان وحماية النساء والأطفال».

وقالت عن القدس «فداكِ يا قدس لن نبكيكِ شهيدة بل نناصرك وندعو لنصرة المرأة الفلسطينية والمقدسية، ولتكن صرختنا مدوية فـــى هذا المجال لترجع القدس». وأنهت كلمتها بـــأن «النساء لديهن طاقات ضخمة، ومعهن يزيد الأمل لغد أفضل».

المصدر : الوطن