"الدعوة السلفية": الفكر التكفيري لا يفرق بين مسجد وكنيسة
"الدعوة السلفية": الفكر التكفيري لا يفرق بين مسجد وكنيسة

ذكــر المهندس عبدالمنعم الشحات المتحدث الرسمي باسم الدعوة السلفية، إن الاعتداء الآثم الذي حَدَثَ على كنيسة حلوان هو امتداد لسلسة الجرائم التي يرتكبها التكفيرون، سواء بالهجوم على المساجد - كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ فـــي مسجد الروضة-، أو الهجوم على الكنائس، أو مهاجمة رجال الجيش والشرطة.

وأكد المتحدث باسم الدعوة السلفية، "الإسلام والمسلمين والسلف الصالح براء منهم، فما عرف التاريخ عن الصحابة والتابعين ومن سار على طريقهم إلى يومنا هذا إلا الوفاء بالعهود والدفاع عن بلاد المسلمين بكل مـــن فيها، سواء مـــن المسلمين أم مـــن غيرهم".

وشدّد "الشحات"، على أهمية التكاتف، وتضافر الجهود مـــن أجل مواجهة تلك الأفكار المنحرفة، لاسيما بعد ما أصبحت مصر مستهدفة مـــن قبل أصحاب هذه الأفكار أكثر مـــن أي وقـــت مضى، فـــي ظل الإرهاب الأسود الذي يخيم على العالم، متقدمًا بخالص التعازي لأسر الضحايا، داعيًا الله أن يُعجل بشفاء المرضى.

المصدر : الوطن