الإعدام لمتهم والمؤبد لـ4 فى "الهجوم على سفارة النيجر"
الإعدام لمتهم والمؤبد لـ4 فى "الهجوم على سفارة النيجر"

قضت المحكمة العسكرية اليوم الاثنين، بالإعدام شنقًا للمتهم محمد جمال، والمؤبد لـ4 آخرين بقضية "الهجوم على سفارة النيجر" والتي أسفرت عن مصـرع جنديين بقوات الأمـــن المركزي، حسب المحامي أسامة بيومي، دفاع المتهمين.

كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ قضت المحكمة بمعاقبة 12 متهما بالسجن المشدد 10 سنوات، والمشدد 5 سنوات لـ5 متهمين، والمشدد 3 سنوات لـ13 آخرين، وبرأت ثمانية، وانقضت الدعوى الجنائية تجاه متهم لوفاته.

كانت المحكمة أحالت بجلسة 16 ديسمبر، أوراق المتهميّن محمد جمال الدين مصطفى وسارة عبد الله عبدالمنعم إلى فضيلة المفتى لأخذ الرأي الشرعي فـــي إعدامهم.

كانت تحقيقات نيابة أمن الدولة العليا، بإشراف المستشار تامر الفرجاني المحامي العام الأول للنيابة، بَيْنَت وَاِظْهَرْت عن أن "المتهمين قرروا ضرب السفارة للإعلان عن تواجد التنظيم فـــي قلب القاهرة وإقناعهم بهم، وأن أفكارهم كانت تعتمد على إحداث حالة مـــن الفوضى فـــي البلاد لإجبار النظام السياسي الحالي على التخلي عن الحكم وفرض الشريعة وتطبيقها بالقوة، واعترف المتهمون أيضًا أنهم يبايعون أمير تنظيم "داعش" أبو بكر البغدادي، خليفة للمسلمين.

وذكـر المتهمون خلال التحقيقات: إنهم "أنشأوا خلية استهدفت القيام بأعمال تخريبية فـــي البلاد، وإنهم رصدوا حافلات نقل الأموال والقوات المتواجدة أمام البنوك، وضباط وأفراد الشرطة الذين يتولون مواجهة مظاهرات جماعة الإخوان المسلمين، ومحلات المجوهرات المملوكة للأقباط، طبقًا لمبدأ الولاء والبراء الذي يستحل أموال ودماء أهل الذمة.

المصدر : المصريون