تجار الألبان يحتكرون تجميعه بالقرى.. والأهالي مضطرون للتعامل معهم
تجار الألبان يحتكرون تجميعه بالقرى.. والأهالي مضطرون للتعامل معهم

لا تخلو قرية أو عزبة بمحافظة كفر الشيخ، مـــن وجود رؤوس المواشي التي تُنتج الألبان، ويبيعه المربون بشكل يومي، نظرً لأن محافظة كفر الشيخ، محافظة زراعية بالدرجة الأولى، ورأس مال الفلاح يكمن، فـــي تربيته للمواشي سواء الأبقار، أو الجاموس، ومع وجود أكثر مـــن 623 ألف و593 رأس ماشية مختلفة بالمحافظة، ينتشر تجار تجميع الألبان بربوعها، يقومون بشراء الألبان، صباح كل يوم مـــن الفلاحين، وتوريده للمعامل المختلفة لكن بعضهم، يحتكر تلك التجارة ويتحكم فـــي السعر، ويقومون بشرائه بأسعار منخفضة وبيعه بأسعار مرتفعة. 

اعتادت صباح فوزي، ربة منزل والمقيمة بإحدى قرى محافظة كفر الشيخ، على الاستيقاظ مبكرا لتقوم بحليب "الجاموسة والبقرة"، التي قام زوجها بشرائهما، لتوفير نفقات أطفالهما الذين يدرسون فـــي مراحل التعليم المختلفة، وبعد أن تنتهي مـــن حليبهما، يطرق بابها تاجر اللبن؛ ليشتريه منها بأسعار زهيدة نظرًا لتحكمه فـــي تجميعه مـــن القرية، وعدم سماحه لآخرين بنزولها.

تقول"صباح"، إنها تقوم بحليب البقرة والجاموسة، مرتين فـــي اليوم صباحا ومساء، وتضع منتج كل منهما فـــي "ماجور"، بلاستيك ويتم خلطهما، حيث تبيع كيلو اللبن البقري بـ "4 جنيهات ونصف"، أما الجاموسي بـ6جنيهات ونصف، لتاجر اللبن "ياسر م."، موضحة أنها عندما امتنعت عن مبيعه، كانت تذهب به إلى المدينة؛ لكنها تتكبد معاناة يومية، فـــي السفر لأكثر مـــن 18 كيلو مترا، حتي تصل للمدينة، ما دَفَعَ إلى قيامها ببيعه لـــه بأسعار رخيصة.

تضيف "ربة المنزل"، متحدثة "تاجر وإخوته محتكرون لتجميع اللبن مـــن قريتي، وممنوع دخول تجار آخرين، ولما بنطلب منهم رفع السعر لـ 5 جنيهات للبقرى، و7 للجاموسي كالقرى المجاورة، يرفضون ويقولون السوق كله، ماشي كدا ومكنش عاجبك رقديه (أي تقوم بعمله جبنة وزبده)، هما بيخدوه بأسعار قليلة ولما روحت، أبيعه لسوبر ماركت بلغوا عن صاحبه، أنه بيجمع ألبان وهذا يعد نشاطا غير مرخص".

تتذكر صباح، مشاجرة حدثت منذ ما يقرب مـــن شهر مع هذا التاجر، متحدثة "اتخانق معايا علشان بخلط لبن الصبح على بالليل عاوز يخد لبن بالليل بسعر أرخص، بحجة أنه ليس طازجا، وأنا رفضت ده لأن لبن بالليل مش بيلحق يجراله حاجة، مؤكدة أن الخناق انتهى بقيام التاجر، بسكب اللبن على الأرض، وذهب زوجها لأهله، وتم الصلح ودفع حسابه، مشيرة إلى أنه يتم الحساب على الأسبوع، وليس فـــي اليوم، حيث يقوم بتجميع اللبن يوميا، وإعطائها كروت بكميته، ويقوم بالحساب عليه كل يوم اثنين مـــن كل أسبوع".

عائلة «عبدالله» تتحكم بالتجميع فـــى عدد مـــن القرى.. والخناقات تفرض نفسها كل صباح

لم يختلف الحال كثيرا مع إيمان خالد، ربة منزل، حيث تؤكد قيام عائلة واحدة باحتكار تجارة اللبن وتجميعه مـــن الفلاحين وعدم سماحهم بدخول التجار مـــن خارج القرية لها، وبالأسعار التى يحددوها، وأن لديهم قانون خاص بهم لا يخضع للعرض والطلب "بيخدوا بأسعار أقل مـــن السوق، والناس مضطرة لأن مفيش غيرهم فـــي البلد، وبيخدوا اللبن يصدروه، لمعمل ألبان فـــي مركز رشيد بمحافظة البحيرة".

توضح متحدثة "تاجر يسمى "ب. ج."، حاول نزول القرية وتجميع الألبان مـــن الأهالي، وظل لمدة تقرب الـ5سنوات، إلا أن هذه العائلة حاربته، وتسببت فـــي خروجه مـــن القرية، لتحتكر هي تجميع الألبان بالقرية، وبعض القرى المجاورة، جايبينها مـــن شرقها لغربها، ومكنش معاهم فلوس، ودلوقتي أصبحوا مـــن الأغنياء، بفضل تجارة اللبن ومص دم الغلابة، الفلاح بيشقى ويتعب علشان يربي جاموسة، ولا بقرة فـــي ظل زِيَادَةُ الأعلاف، علشان يقدر يصرف منها على بيته، وهما بيحتكروا تجميع اللبن".

تتابع "سعدية ا."، تاجرة ألبان، أنها تستيقظ عقب صلاة الفجر وتقوم بتجميع الألبان مـــن الأهالي فـــي إناء ألومنيوم "طشت"، ثم تقوم بوضعه فـــي براميل بلاستيكية، وتأتي سيارة لتأخذه منها كل صباح لتوريده، للمعامل المختلفة "زبايني معروفة مـــن سنين طويلة، رغم أن التجار الكبار، حاولوا يحاربوني لكن بقوم، برفع السعر إلى 25 قرشا، فـــي لتر اللبن ما يؤدي إلى زيادة الزبائن، وباخد اللبن مخلوط صبح وبالليل مع بعض عادي لكن البقرى لوحده والجاموسى أيضاً كل منهما ليه براميل يتم وضع اشارات عليها لمعرفتها مـــن بعضها".

صاحب سوبر ماركت: "بنبيع اللبن تخفيفاً على الأسر"

كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ يؤكد "أحمد ا." صاحب سوبر ماركت، "أنه يقوم بتجميعه مـــن بعض الأهالي، وبيعه طازج بالكيلو جرام، خاصة لربات البيوت اللاتي لديهن أطفال تحتاج للبن، حيث يقوم بتجميعه ليلاً وتعبئته كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ هو فـــي أكياس بيضاء ووزنه وبيع الكيلو بـ6جنيهات للبقري، و7 ونصف للجاموسي دون أي إضافات، مشيرًا إلى أنه يقوم بتجميعه مـــن ربات المنازل المضمونين، بحيث لا يتم خلطه أو وضع مياه عليه".

مـــن جانبه أوضح علي حجازي، أحد أصحاب مزارع إنتاج الألبان، وأنه بالرغم مـــن أن كفر الشيخ محافظة زراعية، تعتمد على الزراعة والإنتاج الحيواني، إلا أن أصحاب المزارع، قاموا ببيع رؤوس الماشية التي تنتج الألبان، خاصة بعد رفع أسعار الأعلاف، بالإضافة إلى تحكم التجار الكبار والموزعين فـــي الأسعار وعدم وجود أي نقاط تجميع ألبان حكومية، عقب إغلاق مصنع سخا قبل ما يقرب مـــن 19سَنَةًا.

صاحب مزرعة: نضطر لرفع الأسعار بسبب زِيَادَةُ تكلفة الأعلاف

تابع حجازي قائلاً "أن أصحاب المزارع يضطرون؛ لرفع أسعار الألبان التي، تورد للشركات والمعامل بسبب زِيَادَةُ تكلفة الأعلاف، التي تجاوزت النصف، فـــي الفترة النهائية، خاصة وأن أكثر مـــن 80%، مـــن مكونات الأعلاف يتم استيرادها مـــن الخارج، والتحصينات والعمالة، ما يؤثر على أسعار مشتقات الألبان، كالجبن بأنواعه والزبدة، لكن ألبان المزارع تكون بجودة عالية، لذلك تثق الشركات الكبيرة فـــي منتجاتها.

أما ياسر علي عبدالله، صاحب معمل ألبان، أكد أنهم يقومون برفع سعر الألبان، فـــي الفترة النهائية، نظرًا لقيام الفلاحيين وأصحاب المزارع، برفع الأسعار، حيث وصل سعر كيلو اللبن البقري لـ6جنيهات، والجاموس لـ8جنيهات مـــن الفلاح، أو صاحب المزرعة، يتم بيعه بأسعار تتراوح ما أوضح 7 لـ 10 جنيهات للمستهلك، لكنه دَفَعَ لارتفاع أسعار الجبن، حيث وصل سعر الجبن الأبيض لـ 40 جنيها والرومي مـــن 85 لـ90 جنيهًا حسب جودته.

المصدر : الوطن