"السجيني": وزير التنمية المحلية وعد بتَأْسِيس "القابضة للقمامة" ولم يحدث
"السجيني": وزير التنمية المحلية وعد بتَأْسِيس "القابضة للقمامة" ولم يحدث

ذكــر النائب أحمد السجيني، رئيس لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب، إن وزير الإدارة المحلية المهندس هشام الشريف زارَ للبرلمان، فـــى الجلسة 55 بتاريخ 8 مايو 2017، وأكد للأعضاء على أنه خلال ثلاثة أشهر، سوف يكون هناك واقع جديد بـــشأن القمامة فـــى مصر، فـــى إطـــار مؤسسى مـــن شأنه أن يكون لـــه دور فعال فـــى مواجهة هذه الأزمة، وذلك مـــن خلال الشركة القابضة.

جاء ذلك خلال لقـاء اللجنة، اليوم، لاستكمال مناقشة آليات وإجراءات التطوير المؤسسى لقطاع إدارة النظافة والقمامة والمخلفات الصلبة بأنواعها وإعادة تدويرها.

وأكد "السجينى" أنه منذ ذلك التاريخ، ولا يوجد أى جديد بـــشأن الإطار المؤسسى للأزمة المتمثله فـــى الشركة القابضة، ومن ثم الأعضاء يتقدمون بطلبات إحاطة، للحكومة، لأنها تمثل أزمة كبيرة عليهم فـــى دوائرهم ، وهذا أمر لا يجوز الصمت عليه، مع إدراكنا الكامل لأهمية الملف.

وأضــاف: الجديـد دون مضمون على أن الملف سوف يتم حله دون إجراءات على أرض الواقع لم يعد البرلمان يتعاطاه إطلاقا.وأكد أن النواب لهم الحق الكامل فـــى استخدام الأدوات الرقابية تجاه هذه الأزمة، مع التأكيد الكامل على حق الحكومة فـــى العمل، وإدراكنا الكامل بضرورة المناخ الإستثمار الجيد لهذا الملف ووجود حوافز إستثمار رائعة لتوفير التمويل المناسب خاصة أننا نتكلم عن 27 محافظة.

واستطرد: فـــى إطـــار الجلسات والإجتماعات أوضح الحكومة والبرلمان، تنشأ علاقات إنسانية، ولكن نحن لا نستطيع أن نخلط الأمور، وحرصنا على أن تكون لدينا سلطة تنفيذية لها كل التقدير والقوة، ويكون لدينا سلطة تشريعية ورقابية بكافة الصلاحيات الرشيدة.

وأَلْمَحَ إلى أن الإعلام والمواطن والجميع مشارك فـــى متابعة ملف القمامة، وبالتالى على الحكومة أن تدرك أن انتقادات النواب للحكومة فـــى هذا الملف نابع مـــن ضغوط مـــن الواقع والمواطن الذى يعانى بشكل كبير، مطالباً الحكومة بالإعلان عن إجراءات جديدة بـــشأن ملف المخلفات الصلبة والقمامة لأن الضغوط كبيرة والمسألة طالت.وأضــاف: انتقادنا للحكومة يستند إلى ما صـرح عنه مـــن قبل بعض الوزراء المختصين فـــى إشارة لوزير التنمية المحلية، أنه خلال 3 شهور سوف يتم حسم إنشاء الشركة القابضة بشكل كامل لتكون الإطار المؤسسى فـــى هذا الملف.

المصدر : الوطن