اعترافات مثيرة لـ«تكـفيري حلوان»
اعترافات مثيرة لـ«تكـفيري حلوان»

 ذكــر مـــصدر أمني بوزارة الداخلية إن الإرهابي إبراهيم إسماعيل مرتكب حادث الهجوم على كنيسة مارمينا حلوان أكد فـــي التحقيقات الاولية التي أجريت معه بواسطة جهاز الأمـــن الوطني بأنه فخور وسعيد بما ارتكبه مـــن حوادث إرهابية ونجاحه بمفرده فـــي قتل 29 مواطنا فـــي حوادث متفرقة وإصابة أكثر مـــن 20 آخرين بالبندقية الآلي التي كانت بحوزته.

وتـابع المتهم فـــي التحقيقات انه أصابه الإحباط عندما وجد تأمين الكنيسة بكثافة مـــن رجال الشرطة وأنه أطلق النار على شخصين داخل محل بمساكن أطلس من اجل أجتذاب انتباه رجال التأمين مـــن على الكنيسة وتوجههم إلي المحل إلا أنهم لم تنطل عليهم الحيلة وظلوا مرابطين حول الكنيسة وانه ظل يتجول فـــي الشارع عندما أوصدت أبواب الكنيسة محاولا تفجير القنبلة التي كانت بحوزته فـــي أي تجمع قبطي إلا أنه فشل فأطلق الرصاص بشكل عشوائي علي المارة وكل مـــن يقترب مـــن الكنيسة معتقدا أنه مـــن الأقباط.

وأضــاف: «حاولت دخول الكنيسة وكنت متوقعا اني سأموت أو يتم القبض عليا وقد حدث ذلك مـــن الأمـــن الذي أطلق الرصاص علي والأهالي أوجعوني ضربا حتى فقدت الوعي".

وتـابع  المصدر الأمني  أن المتهم هو عامل ألوميتال «33 سنة» مقيم بمساكن أطلس حلوان انضم إلى التنظيمات الإرهابية منذ عدة سنوات واقتنع بأفكارهم وتدرب معهم علي حمل السلاح وفكه وتركيبه داخل أوكار الإرهاب بالمناطق الصحراوية بالفيوم وبني سويف وأنه نظرا لإقامته بحلوان ومعرفته بطبيعة الشوارع والمناطق الشعبية بها كـــان يخطط لارتكاب الحوادث الإرهابية ويراقب المنطقة قبل التنفيذ ويقوم بتأمين طريق الهروب أولا قبل التنفيذ.

وتـابع المصدر الأمني أن المتهم اعترف تفصيليا بكل جرائمه الإرهابية بالتواريخ ومنها ما ارتكبه فـــي سَنَة 2016 كـــان أبرزها استهداف ميكروباص يقل ضباط وجنود قسم حلوان وأسفر عن استشهاد ضابط وإصابة 7 جنود وأفراد وبتاريخ 8 أغسطس 2016 أطلق النار علي منفذ تحصيل الرسوم بالطريق الإقليمي بالعياط وأسفر عن استشهاد ثلاثة مـــن العاملين بالمنفذ.

المصدر : المصريون