تشييع جنازة إبراهيم نافع الليلـة.. والعزاء  صَبَاحَ الْغَدًِ بـ«عمر مكرم»
تشييع جنازة إبراهيم نافع الليلـة.. والعزاء صَبَاحَ الْغَدًِ بـ«عمر مكرم»

وصل صباح أمس جثمان الكاتب الصحفى إبراهيم نافع، رئيس اتحاد الصحفيين العرب ونقيب الصحفيين ورئيس مجلس إدارة الأهرام الأسبق، إلى مطار القاهرة الدولى مقبلاً مـــن دبى على متن رحلة «مصر للطيران»، وتم إيداع الجثمان بأحد المستشفيات بالقاهرة، على أن تجرى جنازة الفقيد اليوم ويتم حَصَّل العزاء فيه غداً بمسجد عمر مكرم.

وفي غضون ذلك فقد كــــان فـــى استقبال الجثمان بقرية البضائع أسرة الراحل، وكرم جبر، رئيس الهيئة الوطنية للصحافة، وعبدالمحسن سلامة، نقيب الصحفيين ورئيس مجلس إدارة الأهرام، وعلاء ثابت، رئيس تحرير الأهرام، وعدد مـــن الصحفيين مـــن تلاميذ الفقيد. وقالت مصادر مقربة مـــن أسرة «نافع» إن الجثمان تم وضعه فـــى أحد المستشفيات لحين وصول زوجته التى لم تستطع حجز تذكرة سفر على متن الطائرة التى تقل الجثمان مـــن الإمارات إلى القاهرة، حيث رافق الجثمان حفيده عمر أحمد نافع.

«سلامة»: إطلاق اسم الكاتب الراحل على مبنى الإصدارات بـ«الأهرام».. و«الصحفيين العرب»: دافع عن حرية المهنة

مـــن جانبه ذكــر عبدالمحسن سلامة نقيب الصحفيين: «إنه سوف يتم تنظيم جنازة الفقيد فـــى الحادية عشرة ظهر اليوم مـــن مَرْكَز الأهرام بوسط القاهرة إلى مسجد عمر مكرم، لأداء صلاة الجنازة عليه عقب صلاة الظهر، وفقاً لرغبة عدد كبير مـــن الصحفيين، على أن تتم مراسم الدفن عقب الجنازة مباشرة فـــى مقابر العائلة بمدينة السادس مـــن أكتوبر، ومن المنتظـر أن تنظم أسرة الراحل مراسم العزاء فـــى مسجد عمر مكرم غداً عقب صلاة المغرب». ولفت «سلامة» إلى أنه سيعرض على مجلس الإدارة القادم اقتراحاً بإطلاق اسم الراحل على مبنى الإصدارات بالمؤسسة، لافتاً إلى أن ذلك يعد أبسط إِحْتِرام لصاحب الانطلاقة الثالثة فـــى تاريخ الأهرام بعد سليم وبشارة تكلا ومحمد حسنين هيكل، منوهاً بـــأن عهده شهد إطلاق ما يقرب مـــن 18 إصداراً. ونعى الاتحاد العام للصحفيين العرب، الكاتب الراحل، مؤكداً أنه كـــان مثالاً للنضال والشجاعة فـــى الدفاع عن الحريات، حيث نجحت نقابة الصحفيين المصريين فـــى عهده فـــى إسقاط القانون الذى كـــان يهدف لتقييد حرية الصحافة بشكل غير مسبوق. كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ نعت الهيئة العامة للاستعلامات وفاته، وقالت فـــى بيان أصدرته إن الفقيد كـــان صاحب دور بارز فـــى تطوير مؤسسة الأهرام بقطاعاتها المختلفة بما يليق بمكانتها كأكبر المؤسسات الصحفية المصرية، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ كـــان سجله النقابى حافلاً بالإنجازات، ومنها: إنشاؤه أعلـن نقابة الصحفيين الحالى، وموقفه المشرف مع جموع الصحفيين المصريين دفاعاً عن حرية الصحافة فـــى مواجهة القانون 93 سَنَة 1995، إضافة إلى قيامه كرئيس لاتحاد الصحفيين العرب بلم شمل الصف الصحفى العربى وتأكيد دور مصر الريادى داخل الاتحاد.

ومن ناحيته، نعى المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام وفاته وأكد أنه كـــان مثالاً للنضال والشجاعة فـــى الدفاع عن الحريات ومهنة الصحافة وكرامة الصحفيين والقضايا العربية، وتـابع أن نقابة الصحفيين أسقطت فـــى عهده قانون تقييد حرية الصحافة بشكل غير مسبوق، وبين وأظهـــر أن الراحل تميز على الدوام بالأخلاق الرفيعة والصراحة والود مع جميع الزملاء. وأضــاف «رَأَئت حياة الفقيد العديد مـــن المحطات المهمة، وأجرى أحاديث صحفية مع العديد مـــن الرؤساء والملوك ورؤساء الوزارات، وله مقالات كثيرة معنية بقضايا قومية وعالمية فـــى مجال السياسة والاقتصاد، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ كـــان أستاذاً لأجيال مـــن الصحفيين».

مـــن جانبها أكدت نقابة الصحفيين فـــى بيانها أن «نافع» صاحب أكبر إنجازات فـــى تاريخ النقابة، ورمز مـــن رموزها الخالدة، وَنَوَّهْتِ إلى أن رحلة حياته الخصبة رَأَئت دخوله فـــى صراع طويل وكفاح مرير فـــى مواجهة عدة أمراض خطيرة متتابعة وتلقى العلاج فيها خارج مصر أكثر مـــن مرة، وقضى الراحل سنواته النهائية فـــى الإمارات الشقيقة عندما تعرض لبعض المساءلات والتحفظات القانونية التى لا داعى للخوض فيها بعد وفاته.

وأشارت النقابة فـــى بيانها إلى أن الجمعية العمومية لنقابة الصحفيين انتخبته نقيباً لها أعوام 1985، 1987، 1993، 1995، 1999، 2001، وبذل جهوداً هائلة لإعادة الاتحاد العام للصحفيين العرب لمقره الدائم بالقاهرة وانتخب رئيساً لـــه فـــى الفترة مـــن مارس 1996 حتى يناير 2013، واختتم البيان بقوله «ونقابة الصحفيين إذ تنعى جموع الصحفيين وفاة عميدها ونسأل الله عز وجل أن يتغمده بالرحمة ويسكنه فسيح جناته».

المصدر : الوطن