الأهالي بأورام أسوان: "ورمنا من قوائم الانتظار"
الأهالي بأورام أسوان: "ورمنا من قوائم الانتظار"

يحتَفَى معهد أورام أسوان الآلاف سنويًا مـــن المرضى؛ حيث يصل العدد قرابة الـ 40 ألف مريض سنويًا مـــن عدة محافظات بجنوب الصعيد، بالإضافة إلى ما يتردد عليه  مـــن مرضى مـــن دولة السودان الشقيقة .

ويواجه بعض المرضى بسبب طول قوائم الانتظار الموت البطيء قبل أن يأتي دورهم فـــي عمل الكشوفات والفحوصات المطلوبة أو خضوعهم للعلاج اللازم مـــن الأورام الحميدة والخبيثة التي تستشري فـــي أجسادهم.

 يقول "سلمان البدري" مزارع أن ابنة شقيقته تعالج بالمعهد ومطلوب منهم حوالي 20 ألف جنيه تقريبًا تكلفة العلاج على نفقة الدولة وليس معهم المبلغ والمرض لا ينتظر، ولكن فـــي نفس الوقت العلاج بالمعهد على درجة عالية مـــن الكفاءة والأطباء والإداريين والتمريض متعاونين وهناك حالات كثيرة كتب الله لها الشفاء بعدما ترددت على العلاج بالمعهد، مطالبًا بتذليل العقبات الروتينية.

وأضافت الحاجة "رقية" أنها تعاني الأمرّين فـــي الوصول لدورها فـــي الكشف؛ حيث تذهب مع إحدى جاراتها التي تعالج مـــن التهابات فـــي الصدر؛ حيث يستقلان قطار الضواحي مـــن مركز إدفو أقصى شمال محافظة أسوان بحوالي 150 كيلو مترًا، حيث تستقل القطار فجرًا وقد يصل بهم القطار متأخرًا عن موعده ويكون قد مضي دورها فـــي حصل الخدمة الطبية ولا تتمكن مـــن الكشف وتأتي الأسبوع  الذي يليه، حيث تكرر ذلك أكثر مـــن مرة.

وكشفت وبينـت "هناء" والدة إحدى المريضات أنها تعالج ابنتها المريضة بالسرطان بمستشفى 5757 فـــي القاهرة، وهي تتكبد عناء السفر مـــن أسوان إلى القاهرة، ولكن الحمد لله ابنتها فـــي تحسن وتتمنى أن يكون هناك جانب مـــن العلاج بمعهد أورام أسوان بالتوازي مع العلاج بمستشفى 57 فـــي القاهرة.                                             

بينما أَلْمَحَ سامي أحمد، مـــن ذوي المرضي المغتربين بمدينة أسوان، إلى أن المشكلة الرئيسية التي تواجههم هي عدم وجود أماكن للإقامة فيها فـــي مدينة أسوان حيث تكلفة العلاج والسفر العالية استنفدت كل أموالهم ومدخراتهم ولا يقدرون على المبيت فـــي لوكاندة فـــي تلك المدينة السياحية مقترحًا بتوفير عمارة أو "نزل الشباب" أو غيرها لإقامة ذوي المرضى وجمهور معهد أورام أسوان المغتربين.

 بينما سامي مهدي مـــن أهالي أسوان طالب بتحويل معهد أورام أسوان إلى مركز أورام متكامل ودعمه بكافة أجـــهزة تشخيص الأورام وإخضاع المعهد لعمليات تحديث مستمر ودعمه بأطقم طبية وتمريض بجانب التعاقد مع استشاريين فـــي مجال الأورام.

وشاركه الرأي منصور السيد مـــن أهالي أسوان بـــأن الحاجة ملحة لإنشاء مركز أورام جديد بمدينة أسوان الجديدة لتخفيف العبء عن معهد أورام أسوان الذي اكتظ بالمرضى بجانب رفع كفاءة أقسام علاج الأورام بمستشفى أسوان الجامعي ومستشفى أسوان العام بمنطقة الصداقة بمدينة أسوان.






المصدر : المصريون