سعد الدين إبراهيم: قرار زيارة تل أبيـب لم يكن بيدي
سعد الدين إبراهيم: قرار زيارة تل أبيـب لم يكن بيدي

عقب مدير مركز ابن خلدون للدراسات الإنمائية، سعد الدين إبرهيم، على زيارته لإسرائيل بـــأن قرار الزيارة لم يكن بيده، حيث إنه لم يختر أن يزور إسرائيل، بل إنه تمت دعوته إلى هناك، مضيفًا أنه سافر إلى إسرائيل مرتين مـــن قبل واصطحب معه 50 مـــن طلابه فـــي الجامعة الأمريكية، بحسب موقع "آي 24 نيوز" الإسرائيلي، الذي فسر موجة الغضب فـــي مصر بـــأن النخبة السياسية لا تزال معادية لتطبيع العلاقات مع إسرائيل.

جاء الناشط الحقوقي والمحاضر المصري سعد الدين إبراهيم، إلي جامعة تل أبيب لإلقاء خطاب هناك مساء الثلاثاء، إلا أن طلاب عرب فـــي إسرائيل قاموا بمقاطعته ونعته بـ"الخائن" لدعمه "التطبيع" مع إسرائيل.

وفي مقابلة مع موقع "آي24 نيوز" الإسرائيلي أوضح "إبراهيم" أن اختيار زيارة إسرائيل لا يتعلق به، بينما يرى أنه يجب ألا يملي عليه المحتجون و المقاطعون اختياراته أو قراراته.

تَجْدَرُ الأشاراة الِي أَنَّةِ جامعة "تل أبيب" قدمت دعوة إلي "إبراهيم" لإلقاء محاضرة عن السياسية المصرية، فضلًا عن أنه أوضح للموقع ذاته أنها المرة الثالثة لـــه فـــي إسرائيل، وفي غضون ذلك فقد كــــان قد اصطحب معه 50 مـــن طلابه فـــي الجامعة الأمريكية إلي إسرائيل مـــن قبل.

وصرخ الطلاب الساخطون فـــي وجه إبراهيم هاتفين": "عار عليك..أيها النذل، تخليت عن وطنيتك ..خائن، أنت تعمل مـــن أجل التطبيع وتبيع شعب جمهورية مصر العربية والعالم العربي بأسره".

وظل طلاب آخرين يرددون هتافات "خائن"، مقاطعين إياه، وخرجوا مـــن القاعة محتجين، أثناء إلقائه  محاضرة عن الدولة المصرية  تحت حكم ##الـــرئيس المصري،عبدالفتاح السيسي،  والعلاقات مع إسرائيل ويعتبر سعد الدين إبراهيم واحدا  مـــن أَفْضُلُ الناشطين فـــي مجال الديمقراطية وحقوق الإنسان فـــي مصر.

وعلى الرغم مـــن إن مصر هى  أول دولة عربية توقع معاهدة سلام مع إسرائيل فـــي سَنَة 1979 فإن العلاقات الرسمية بينهما تصطبغ بالبرود خِلَالَ السياسات الإسرائيلية  الباردة تجاه الفلسطينيين.، حيث مل زالت النخبة السياسية فـــي مصر معادية لأي تطبيع للعلاقات مع إسرائيل، وقد توترت العلاقات أوضح الاثنين بعد انتخابات محمد مرسي فـــي  يونيو 2012 كرئيس مصري.

وفي يوليو 2013 تمت الإطاحة بمرسي وانتخب #الـــرئيس المصري رئيسا فـــي سَنَة 2014 وافتتحت فـــي سبتمبر 2015، إسرائيل سفارة جديدة فـــي القاهرة، بعد أربع سنوات مـــن اقتحام المتظاهرين للسفارة الإسرائيلية بعد الإطاحة بالرئيس السابق حسني مبارك.وأشاد ##الـــرئيس المصري #الـــرئيس المصري بـ "السلام الحقيقي والدائم" أوضح مصر وإسرائيل فـــي الصيف الماضي ، قائلا إن توقيع تَعَهُد سلام أوضح البلدين قبل أكثر مـــن 40 عاما "كتب فصلا مشرقا فـــي تاريخ المنطقة".

المصدر : المصريون