«تواضرواس»: الجسد عطية وليس مجال للشهوات
«تواضرواس»: الجسد عطية وليس مجال للشهوات

بعث البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، برسائل بعظته الأسبوعية مـــن كنيسة القديسة العذراء مريم والقديس الأنبا بيشوى بالأنبا رويس، بالكاتدرائية للأقباط، ورَوَى بالشهداء فـــي حلوان والعمرانية وقدم التعازي لأسرهم وأكد على أن هذا يجب أن عظة بان نكون فـــي غاية الاستعداد دائما لملاقاة الله.

وذكـر تواضروس فـــي عظته: "الله إعطانا أجساد نعيش بها والروح تستخدم الجسد كعطيه أي وسيلة لكن بعض الناس اعتبروا ان الجسد مجال لشهوات كثيرة والأخطاء، ومثال لذلك صحة الجسد أمر مطالب به مثل الشخص السمين الذي يأكل كثيرا، ونجد اليوم أن فـــي دولة عظيمة مثل انجلترا بدأت فـــي تقنين الشكولاتة للأطفال وبالتالي صحة الجسد انت مطالب بها وستقف أجسادنا يوما أمام الله وليست نفوسنا فقط، وسينظر إلى أعضائنا وكيف استخدمناها؛ لذلك أعضاء جسم الإنسان قد تكون غير نافعة.

وتـابع بابا الإسكندرية: اليد التي منحها الله لنا قد تستخدم فـــي السرقة او الضرب أو التعذيب والعنف والإرهاب وممكن ان تستخدم اليد فـــي الاستخدام المعنوي، بـــأن يكتب مقالات او جمل على وسائل سوشيال ميديا او بشكل أخر و تثير البلبلة والأكاذيب وهكذا يدك لم تكن نافعة.

وأَلْمَحَ الى أن الإنسان الشرير يسير فـــي طرق معوجة ويمشي برجليه للشر، أي عندما يمشي الإنسان برجليه للانضمام لآخرين أو لتفجير مكان وصنع شر هذا استخدام ضار لقدميك، ورجليك بتحملك حيث تشاء.

المصدر : المصريون