سلامة: أنقذوا ما تبقى من مصر قبل فوات الأوان
سلامة: أنقذوا ما تبقى من مصر قبل فوات الأوان

ذكــر الكاتب الصحفى عبد الناصر سلامة، إن  الدولة المصرية رغم الأعداد الكبيرة التى تشهدها مـــن حالات الانتحار، إلا أنها لم تعقد مؤتمرات مثلا  بالمراكز البحثية للوقوف على أسباب الظاهرة والبحث فـــى علاجها كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ أن المجتمع لم يهتز، لم تسترع انتباه الكتائب الإلكترونية، ولم تفرد لها الصحف صفحات وملفات  فالأعداد  الأولية  تشير إلى أن حالات الانتحار سنوياً فـــي مصر غير دقيقة، البعض يتحدث عن متوسط 2500 حالة، والبعض الآخر يتحدث عن متوسط 4000 حالة، مع الأخذ فـــى الاعتبار أن العدد الأكبر مـــن المنتحرين لا يتم التبليغ به.

وتـابع "سلامة"، خلال مقاله لـــه بـ"المصرى اليوم" تحت عنوان "يا رب القيامة تقوم"، أن أسباب الظاهرة لن تخرج عن الثلاثي الفقر، والبطالة، والمرض، أى بحث جنائي سوف يصـرح أن أكثر مـــن 90% مـــن المنتحرين هم مـــن الشباب العاطل الفقير المهزوم نفسياً واجتماعياً، أى بحث دينى سوف يكتشف أن الإيمان بالله قد توارى خلف ظاهرة الإلحاد ومحاولات طمس الهوية الدينية، أى بحث اجتماعي سوف يؤكد أن الأمراض النفسية أصبحت الأكثر شيوعاً، وسط ندرة المصحات المتخصصة ، وارتفاع أسعار العلاج بشكل سَنَة.

وطالب الكاتب الصحفي فـــي نهاية مقاله  "دعوة لإنقاذ شباب الأمة المصرية، الذين أصبحوا رهناً ما أوضح حوادث الطرق وأحداث الإرهاب والأمراض المزمنة، ثم جاءت كارثة الانتحار هي الأخرى لتقضى على البقية الباقية، وإذا كـــان الشباب لم يستطع الصبر على الفقر فماذا تفعل النساء؟!، ربما يجيب عن السؤال حجم قضايا الدعارة الآونة النهائية أنقذوا ما تبقى مـــن مصر قبل فوات الأوان".

المصدر : المصريون