حمدى رزق ينَاشَدَ  شيخ الأزهر بالتراجع عن تَأْسِيس قناة أزهرية
حمدى رزق ينَاشَدَ شيخ الأزهر بالتراجع عن تَأْسِيس قناة أزهرية

طالب حمدى رزق الكاتب الصحفي، شيخ الأزهر الإمام أحمد الطيب، بالتراجع عن مشروع إنشاء القناة الأزهرية المزمع إطلاقها لاحقًا مـــن داخل المشيخة الأزهرية، مشيرًا إلى أن الأزهر وشيخه فـــى غنى عن قناة تليفزيونية تدخل فـــى صراعات وتنافسيات القنوات العامة والفضائيات الخاصة على نسب المشاهدة وكعكة الإعلانات وحديث التمويلات.

وتـابع رزق خلال مقاله الذى تشر بالمصرى اليوم تحت عنوان "فضيلة الإمام الأكبر أعرض عن هذا"، موجهًا عدة تساؤلات لشيخ الأزهر:  ما لون هذه القناة الأزهرية، هل ستقبل بالأفكار الليبرالية والعلمانية برامجيا، هل ستفتح شاشتها لليبراليين والعلمانيبن وبالأحرى للمسيحيين والبهائيين، هل سيقدم برامجها مـــن غير المعممين، هل ستقبل مذيعات غير محجبات؟.. يقيناً كل هؤلاء لن يعتبوا بوابة القناة الأزهرية، إذن ستكون أزهرية صرف، يعنى لسان حال المشيخة الأزهرية.  وماذا لو قررت الكنيسة بالمثل وفى هذا السياق الاستباقى إطلاق قناتها العامة، قناة فـــى مقابل قناة، أليس فـــى هذا الحكى ما يستوجب التوقى وطنيا مـــن حدوثه تالياً؟".

وأضــاف رزق بـــأن فـــى المشيخة مَن يفكر بعقلانية عن مكانة الأزهر فـــى الأمة الإسلامية ومقام الإمام الأكبر شيخ الأزهر، لذلك يستوجب ترفيعهما عن هذه المشروعات الخلافية، وإذا إخْلاص الشيخ شومان القول بأنها ستكون قناة عامة، فليشرح لنا كيف ستكون قناة الأزهر عامة، ماذا ستقدم فـــى العموم لتغطى الهواء المفتوح، مسلسلات دينية، أفلام دينية، ومَن ذا الذى سيدفع كلفة إطلاق القناة، هل سيدفعها الأزهر مـــن أوقاف المسلمين أو مـــن صندوق الزكاة والصدقات خاصة الفقراء والغارمين، أو يمولها آخرون يستلزم الإفصاح عنهم، مـــن يبحث عن دور سَنَة فليبتعد بمسافة عن المشيخة، الأزهر يملك تاريخيا دورا باهرا لا يحتاج قناة ترويجية.

المصدر : المصريون