" أنفاق قناة السويس "حقبة حديثة في تاريخ سيناء
" أنفاق قناة السويس "حقبة حديثة في تاريخ سيناء

مَدَحَ موقع "برودوكاتسيون" الألماني، بعملية حفر الأنفاق تحت قناة السويس إذ أَبْلَغَ أن مشاريع الأنفاق التي تربط الإسماعيلية وبورسعيد بسيناء تعد حقبة جديدة فـــي تاريخ سيناء، منوهًا بـــأن الشركة هيرنكنشت Herrenknecht AG الألمانية التي أمدت مصر بالماكينات قامت بتأهيل 40 مهندسًا مصريًا.

تزامنًا مع عيد الميلاد صـرح ##الـــرئيس المصري، #الـــرئيس المصري، عن مرحلة جديدة لشبه جزيرة سيناء، إذ أنهت ماكينة الحفر "أس 960" والتي يصل قطرها 13,020 مليمترًا وهي الماكينة الثالثة مـــن أصل أربعة أعمال الحفر الخاصة لأول نفق مـــن النفقين الجديدين تحت قناة السويس.

وأضــاف الموقع: أنه مـــن المفترض أن تربط مشاريع الأنفاق فـــي بورسعيد والإسماعيلية شبه جزيرة سيناء بقلب مصر أكثر فـــي المستقبل، وتفتح فرصًا اقتصادية جديدة، حيث سيستغرق المرور  من خلال الأنفاق عالية الكفاءة إلي سيناء فقط 10 دقائق فـــي المستقبل، بدلًا مـــن قضاء خمسة أيام فـــي العبارة فـــي طابور حافلات طويل لمدة تصل إلي خمسة أيام.

وأَلْمَحَ إلي أن الـــرئيس السيسي يدشن مشاريع تنموية مهمة جدًا فـــي محور قناة السويس، ومن بينها نفقان عملاقان بمسارين تحت قناة السويس، وقد تم حفر أربعة أنفاق فـــي حوالي سنة ونص مـــن أجل الربط أوضح الطرفين، وتقريبًا انتهت أعمال البناء بها نهائيًا، حيث تم إنشاء نفقين شمال الإسماعيلية تحت قناة السويس الجديدة والقديمة.

ويمر نفقان آخران تحت القناة جنوب بورسعيد، وتوسع مصر بتلك المشاريع الضخمة البنية التحتية المهمة والتي تعد مهمة جدًا للتجارة العالمية، إذ إن ربط دول القناة بالجانب الشرقي للقناة سيضاعف النشاطات الاقتصادية و سيسهل الحركة المرورية و سيدعم الأنْتِعاش الاقتصادي فـــي المنطقة.

وقامت شركة هيرنكنشت Herrenknecht AG  بتدريب 40 مهندسًا مصريًا فـــي سويسرا وفي مواقع العمل مـــن أجل ضمان سير العمل دون مشاكل أثناء عمليات حفر الأنفاق، وحتى تدعم عملية الحفر على أكمل وجه قدمت الشركة خدمات شاملة لفريق الحفر المكون مـــن شركات مصرية وأجنبية.

وحضر الـــرئيس السيسي ورئيس مجلس إدارة الشركة المهندس مارتن، الخروج النهائي  لماكينة حفر الأنفاق بنفسهما، وأكد الـــرئيس السيسي أن المشروع مهم لمستقبل مصر، إذ مـــن الممكن أن تنمو شبه جزيرة سيناء  بتلك المشاريع؛ لاسيما أنها مهملة اقتصاديًا حتى الآن.

المصدر : المصريون