«رئاسيات 2018» لا يوجد أحد
«رئاسيات 2018» لا يوجد أحد

حتى قبل نحو 3 أسابيع على إِفْتَتَحَ باب الترشح رسميًا للانتخابات الرئاسية المقبلة، لم يصـرح أي مـــن المرشحين بمن فيهم الـــرئيس عبدالفتاح السيسي نفسه ترشحه للانتخابات الرئاسية المرتقبة.

وبينما تبدو الأجواء فـــي مصر لا تعكس حقيقة أن مصر مقبلة على انتخابات رئاسية خلال 3شهور، فـــي ظل حالة مـــن الترقب والغموض حول مواقف المرشحين المحتملين، يقول محللون إن هناك مخاوف مـــن الأجواء التي ستجرى فيها الانتخابات جعل أغلب الأسماء المطروحة تسعر بـــأن الأمر أشبه بالاستفتاء ولن تكون هناك انتخابات تنافسية بالصورة المرجوة.

فـــي الوقت الذي تعكف فيه قوى المعارضة مـــن أجل محاولة التوصل لاتفاق على مرشح بعينه لخوص الانتخابات، أو بإعلان مقاطعتها كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ تدعو بعض الأصوات لعدم جديتها.

معتز الشناوي، عضو الحركة "المدنية الديمقراطية"، والمتحدث باسم حزب "التحالف الشعبي"، اعتبر أن "عدم وجود ضوابط حقيقية مـــن قِبل السلطة، باعتبارها المسيطر على المؤسسات، لا يشجع أحدًا على التقدم للترشح فـــي انتخابات رئاسية محاطة بكل هذه الغمامة والإجراءات غير المسبوقة بخصوص حقوق الإنسان، وعدم إتاحة القدرة على العمل السياسي داخل مصر".

وتـابع الشناوي لـ"المصريون": "المعارضة السياسية ليست بعيدة عن دائرة النقد، لكنها صرحت مرارًا حول الأمور التي يجب وضعها فـــي الاعتبار للحفظ على حيدة الانتخابات، وعدم استجابة السلطة لايعيبها، وبالتالي فإنه يجب إما الدفع بمرشح انتخابي فـــي ظل هذه الإجراءات أو مقاطعة الانتخابات برمتها.

مـــن جانبه، ذكــر محمد سعد خير الله، المنسق العام لـ "التجمع الحر مـــن أجل الديمقراطية والسلام"، إن "القرار داخل المطبخ الرئاسي ليس لـــه وجهة محددة، وإنما نعتمد فقط على التحليلات والسيناريوهات المتعددة، سواء إقامتها أو تأجيلها بحجة الْقَضَاءُ عَلِيَّ الارهاب ، وحالة الطوارئ المفروضة فـــي البلاد، الأمر الذي يوضح حالة الارتباك فـــي أروقة السلطة".

وتـابع خير الله لـ"المصريون": "النظام الدولي لا يمكن التعويل عليه فـــي الحفاظ على نزاهة الانتخابات الرئاسية المقبلة، خاصة أنه مؤيد بشكل كامل للسلطة الحالية فـــي مصر، وفي الاتجاه المقابل أصبح المواطنون خائفين مـــن الإعلان عن نواياهم واتجاهاتهم السياسية، بسبب التنكيل الذي تعرض لها البعض".

وأَلْمَحَ إلى أنه "مع تمديد حالة الطوارئ وإقامة الانتخابات فـــي ظلها، كل هذه أمور تجعل الترشح فـــي الانتخابات الرئاسية المقبلة قرارًا فـــي منتهي الصعوبة ولا يستحق عناء المحاولة".

المصدر : المصريون