موقع إنجليزي: مصر تتهم الخرطـوم باستفزازها
موقع إنجليزي: مصر تتهم الخرطـوم باستفزازها
اتهم النواب المصريون، الخرطوم بتصعيد الأزمة مع القاهرة وتجديد الادعاءات السودانية فـــي منطقة الحدود المتنازع عليها المعروفة باسم مثلث حلايب، بحسب ما ذكره موقع "أرب نيوز" الإنجليزي.

جاء الاتهام بعد أن استدعى السودان سفيره لدى مصر لإجراء مشاورات، وقالت النائبة المصرية منى منير: "نحن نحترم الشعب السوداني وقيادته السياسية، ومع ذلك فإن هذا التصعيد (استدعاء السفير) لا مبرر لـــه".

ونوه الموقع، بـــأن حرص مصر على حصتها مـــن مياه النيل ينبع مـــن اعتمادها الكامل على النيل، لافتًا إلى أن استمرار الخلاف أوضح الدولتين مـــن الممكن أن يؤدي إلى اشتباكات مباشرة أوضح الطرفين، إذ أكد أن "النيل" يضع مصر على حافة الهاوية مع السودان.

فـــي حين أضـــافت "مني"، أن القاهرة ترغب فـــي "مناقشة كل ما يجري مع السودان المجاور والتفاوض معه، ماعدا ما قد يؤثر على حصة مصر التاريخية مـــن مياه النيل وحدودها المعترف بها والمعترف بها"، لذا فإن استدعاء السودان لسفيره ومطالبته بمثلث حلايب "لن يمنعنا مـــن حماية كل شبر مـــن أراضينا".

وفي غضون ذلك فقد جاءت تصريحات الخرطوم بعد أيام مـــن رفض وزارة الخارجية المصرية، ادعاء السودان للأراضي ومزاعمها، بأنها تحت الاحتلال المصري.

وفي السياق ذاته، ذكــر المتحدث باسم الوزارة، أحمد أبو زيد، إن" الوزارة سترسل رسالة إلى الأمم المتحدة؛ ردًا على رسالة الخرطوم التي تدعي أن مصر تحتل الأراضي السودانية، مضيفًا أن رسالة مصر ستؤكد سيادتها على حلايب".

وفي غضون ذلك فقد كــــان وزير الخارجية السوداني، إبراهيم الغندور، قد أكد فـــي نوفمبر الماضي، أن بلاده "لن تتخلى أبدًا عن حلايب"، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ أكد رئيس اللجنة الفنية للحدود الحدودية السودانية عبد الله الصادق مجددًا يوم الخميس موقف بلاده بـــشأن الأراضى.

ودعا إلى حل سلمي لكنه ذكــر إن استمرار "التعدي المصري" على الأراضي السودانية قد يثير الخرطوم للمشاركة فـــي اشتباكات مباشرة وسوف يكون لـــه نتائج عكسية بالنسبة للقاهرة"، متابعة أن "حلايب سودانية وسنعيد سيادتنا عليها".

وذكـر النائب المصري، طارق الخولي، إن استدعاء السودان لسفيره كـــان يهدف إلى تصاعد الأضطرابات، وتم تنفيذه بالتنسيق مع قطر وتركيا، مضيفًا أن النزاع سيضر بمصالح مصر ويؤثر على أمنها القومي.

المصدر : المصريون