منظمات حقوقية ممنوعة من الإشراف على الانتخابات
منظمات حقوقية ممنوعة من الإشراف على الانتخابات

ذكــر علاء عابد رئيس لجنة حقوق الإنسان بالبرلمان، ورئيس الهيئة البرلمانية لحزب المصريين الأحرار، أنه هناك ما يقرب مـــن 20 إلى 30 منظمة، غير مسموح لها الغشراف على العملية الانتخابية فـــى مصر.

وبين وأظهـــر "عابد"، فـــى تصريحات صحفية، إن هذه المنظمات تتلقى تمويلًا دوليًا مثل منظمة الكرامة القطرية، و"فريدم هاوس" التي تديرها  cia ، وأيضا "هيومن رايتش ووتش"، لافتًا إلى أنها تدخل مصر على أساس أنها مدنية وتراقب حقوق الإنسان والحقوق المدنية والسياسية ولكنها للأسف تفرض سياسة الدولة التابعة لها، حسب قوله.

وتـابع عابد: "إذا افترضنا أن (فريدم هاوس) التي كـــان يتحكم بها على مر العصور ضباط مخابرات معروفين بالاسم، والتي أنشئت لإقناع الشعب الأمريكي، بـــأن يخوضوا الحرب العالمية الثانية، وهو ما يعني أن هدفها سياسي بحت"، متابعا أن هذه المنظمات التي فـــي مصر التي تريد الإشراف على العملية الانتخابية ليس لديها ولاء لمصر، و"لازم نكون عارفين ده"، لأن ولائهم للمنظمات التابعين لها، والتابعة للدول، والولاء بهذه المنظمات لمن يدفع لمن يرسل الشيكات.

وأكد عابد أن هذه المنظمات تنفذ سياسة مـــن يدفع لها مضيفا: "يقولون لهم قولوا الانتخابات مشيبة ببعض العيوب، قول الانتخابات مزورة، زي ما هيقوله هيكتب"، وبالتالي سيعطي صورة غير حقيقية عن مصر، موضحا أن هناك 300 منظمة فـــي مصر نختار منهم 100 مثلا أو 200 أو مـــن يتقدم، ويشرفوا ويتابعوا العملية الانتخابية بكل حرية.

وذكـر: "يجب أن نعلم أن عصر التزوير عفا عليه الدهر، بقيام الثورة ولكن وجود هذه المنظمات المشبوهة، فـــي انتخابات الرئاسة سيؤدي إلى إصدار تقارير مغلوطة، تدين الحكومة والمواطنين والمرشحين، مـــن أجل كسب المزيد مـــن الأموال التي تتدفق عليهم بملايين الدولارات، والتي تدخل لهم مقابل هذه التقارير، وللأسف هم تحت السيطرة تماما، ولا يستطيع أي واحد منهم أن يكتب الحقيقة، ويكتبون ما يملى عليهم.

وتـابع: "رأينا مثل هذا الكلام فـــي منظمة يونسكو، عندما كـــان لدينا مرشحتنا السفيرة مشيرة خطاب، وقاموا بإصدار بيان ضد السفيرة مشيرة خطاب، وقالوا إنها لا تستحق والذي يستحق مرشح قطر، قائلا "معقولة هي دي الوطنية وهو دا الولاء وهو دا مساندة مرشحة دولتك".

وأكد عابد أنه كرئيس للجنة حقوق الإنسان يعتبر كل المنظمات المصرية جيدة، مضيفا: "نقدر نديها التصريحات، لكن هناك عدد مـــن المنظمات يجب أن يتم استبعادها مـــن السباق، لأنهم فـــي الحقيقة أدلوا بدلوهم، ولا يصلحوا أن يكونوا مراقبين بل نحن مـــن نحتاج إلى مراقبتهم".

المصدر : المصريون