"المهندسين" تكرم أبطال هجوم "كنيسة مارمينا" في حلوان
"المهندسين" تكرم أبطال هجوم "كنيسة مارمينا" في حلوان

كرمت نقابة المهندسين المصرية، اليوم، أبطال ملحمة كنيسة مارمينا بحلوان بحضور طارق النبراوي، نقيب مهندسي مصر، والدكتور حماد عبدالله حماد، رئيس شعبة الغزل والنسيج، والشيخ محمود عاشور وكيل الأزهر الشريف الأسبق، والدكتور القس أشعياء ميخائيل أستاذ التاريخ القبطي، ومصطفى برعي خادم المسجد الذي استغاث بالمصلين والمارة لحماية الكنيسة، وصلاح الخولي الذي قام بإلقاء نفسه على الإرهابي وتمكن مـــن القبض عليه، وأسرة الشهيد رضا عبدالرحمن إسماعيل رجل الشرطة المكلف بتأمين الكنيسة.

بدأ حفل التكريم بدعوة وجهها نقيب المهندسين للحضور، بالوقوف دقيقة حدادا على أرواح شهداء الحياة المصرية مـــن المدنيين ورجال القوات المسلحة والشرطة، مؤكدا أن نقابة المهندسين المصرية منذ إنشائها تقوم بدور وطني يعرفه شعب جمهورية مصر العربية وليس الوسط الهندسي فحسب، لافتًا إلى أنه كـــان لزامًا على النقابة أن تقف اليوم هذا الموقف لتتشرف بتكريم كل الرموز التي شاركت فـــي ملحمة كنيسة مار مينا بحلوان.

ووصف نقيب المهندسين ما حدث مـــن عناصر مصرية شريفة مخلصة لتراب وطنها، بالموقف البطولي والفدائي، وأن مصر ستظل تفتخر بل وستتذكر دائمًا موقف رجل الشرطة الشهيد رضا عبدالرحمن إسماعيل أحد العناصر المكلفة بتأمين الكنيسة، الذي دفع حياته ثمنًا للحفاظ على دماء إخوانه الأقباط الذين كانوا يؤدون شعائرهم داخل دار العبادة، ليؤكد أن شعب مصر نسيج واحد وأن الإرهاب لا يعرف جنسا ولا دينا ولكي يرد على المغرضين الذين يريدون النيل مـــن وحدة وتلاحم شعب مصر بـــأن الأقباط هم فقط المستهدفون فـــي مصر.

بينما أثنى الشيخ محمود عاشور، على الدور الذي تقوم به نقابة المهندسين فـــي تكريم عناصر مصرية واجهت الإرهاب بصدورها، ومنعت هدم بيت مـــن بيوت الله وسطرت أسماءها فـــي التاريخ بأحرف مـــن ذهب.

وذكـر "عاشور"، إن أي إرهابي ليس منا ولا مـــن بيننا ولا مـــن نبتة أرض مصر الطيبة، موجهًا نداءه لطوائف شعب جمهورية مصر العربية بالتماسك والحفاظ على الوحدة التي أسسها شعب جمهورية مصر العربية بنفسه منذ عهد عمرو بن العاص عندما إِفْتَتَحَ مصر.

مـــن جانبه، ذكــر القس "أشعياء"، إن "البابا شنودة الثالث علمنا أن نبدأ الكلام باسم الإله الواحد الذي نعبده جميعًا"، متابعا: أراد الله أن يفرح شعب مصر فـــي ظل هذه الغمة بـــأن نرى هذه الملحمة التي كنا نقرأ عنها فـــي ثورة 1919، وأراد الله أن يلتحم التاريخ بهذه الثورة مع نهاية سَنَة 2017.

وأكد، أن الله يريد أن يزيل عن مصر الغمة بشهداء يسقطون كل يوم فداء لإخوتهم حتى يزداد الأحياء مسلمين وأقباطا تماسكًا وتلاحمًا.

وفي ختام فاعليات التكريم قدمت النقابة هدايا عينية لصلاح الخولي وأسرة الشهيد رضا عبدالرحمن إسماعيل، وخادم المسجد مصطفى برعي.

المصدر : الوطن