"الحلم بقى حقيقه".. شقيقان دفعهم نقص المحاليل في الصعيد  مِنَ اُجْلُ تَأْسِيس مصنع
"الحلم بقى حقيقه".. شقيقان دفعهم نقص المحاليل في الصعيد مِنَ اُجْلُ تَأْسِيس مصنع

مينا وشقيقه ماركو حكاية شقيقان مـــن القوصية فـــي محافظة أسيوط الأول يحلم ويفكر والثاني يخطط وينجز ليتحقق الهدف للوصول لأرض الواقع، وأخيرا "الحلم بقى حقيقه".

كـــان حلم الشقيقان مينا وماركو ممدوح فهيم إنشاء مصنع للأدوية يخدم أهل الصعيد خاصة فـــي محافظة أسيوط، وفي غضون ذلك فقد كانت أزمة نقص المحاليل النهائية سببا فـــي أن يبدءا فـــي تحقيق حلمهما بإنشاء مصنع للأدوية يبدأ بخط المحاليل والسرنجات بمدينة الصفا الصناعية.

مسيرة حافلة مـــن العمل الشاق والجاد لتحقيق حلم، وهدف لبناء واحدة مـــن أكبر المشاريع الاستثمارية فـــي مصر، مصانع "إكسيز" للصناعات الدوائية الذي يعد الأول فـــي الصعيد والرابع فـــي مصر كلها.

يقول الدكتور مينا: "بدأت الفكره عندما كـــان كل شويه منتج يقل فـــي السوق او يختفي خاصة الأدويه التى تعد مـــن السلع الإستراتيجيه فلا يمكن أن تختفي أو تقل لأن هذا معناه حياة إنسان فقررت وشقيقي ماركو أن ننشئ مصنع للمحاليل والسرنجات والأدوية ويكون على مستوى رفيع".

 وأضــاف: "على مدار سنتين تقريبا الحلم تحقق وبعيدا عن كمية الصعوبات فـــي التراخيص والأرض والماكينات ظهر مصنع إكسيز للصناعات الدوائية".

وبين وأظهـــر مينا: "سنبدأ بمصنع للسرنجات المعقمه بالكامل وخط انتاج كامل اوتوماتيكى و يليها مصنع المحاليل الطبيه و الوريديه لافتا إلى أن المنطقه كلها معقمه بالكامل".

 وتـابع شقيقه ماركو، حاصل على ماجستير فـــي الحاسبات والمعلومات، "تعبنا كتير جدا فـــي المصنع كي نصل لهذه المرحلة الموجودة فـــي الصورة الصور دى وهى صور وصول ماكينات مصنع السرنجات وبعد التركيب انشاء الله قريبا سوف يكون المصنع منتهي الإنشاء ومع بداية شهر مارس سوف يتم إِفْتَتَحَ باب المساهمة الإستثماررية للمصنع فـــي البورصة".

وأضــاف ماركو: "أنا وأخي ولدنا فـــي عائلة متوسطة وفي بيئة كالقوصية لاتسمح نهائياً بأي امكانيات تساعدني لتحقيق طموحاتي". وقالت: "لكن كـــان لدي وجهة نظر وهذا رأي العقل والدين والاألاق والقيم والمبادئ التى تربينا عليها وهي مـــن يستطيع  تحقيق النجاح رغم عدم توافر الفرص وصعوبات حياته بالعزيمة والإصرار يحققه وهذا  الشخص الذي يستحق كل الأحترام والتقدير".

وذكـر إن الاحترام والتقدير الذي يراه مـــن الناس يفرحه أكثر مـــن النجاح الشخصي وتمنى أن تكون هذه رسالة لكل شاب عنده حلم وأمل. ووجه رسالة للشباب قائلا: "كمل فـــي طريقك وخليك واثق فـــي نفسك وقرب مـــن ربنا وهو مستحيل يضيع تعبك".

وتـابع: "ولذلك أرجو مـــن الأن فصاعداً الا تعلوا تلك الاصوات الشاذة تلك الاصوات التي تقتل الحلم والأمل عند كل شاب ليس الا حقداً على النجاح".

المصدر : الوطن