"سياحة النواب": غياب الرؤية أربك موسم العمرة
"سياحة النواب": غياب الرؤية أربك موسم العمرة

عقدت لجنة السياحة والطيران المدني بمجلس النواب برئاسة النائبة سحر طلعت مصطفى، اجتماعا مساء اليوم، بهدف الوقوف على الإجراءات التي اتخذتها وزارة السياحة وخططها لتنفيذ موسم العمرة لهذا العام، فـــي حضور يحيى راشد، وزير السياحة، وعدد مـــن ممثلي وزارة السياحة وممثلي اللجنة العليا للحج والعمرة.

وأكدت النائبة سحر طلعت مصطفى رئيس اللجنة، على وجود حالة مـــن الارتباك يمر بها قطاع السياحة بسبب عدم إِفْتَتَحَ باب العمرة لعام 2018 حتى الآن، بجانب ضرورة وجود رؤية كاملة حتى يُصبح لدى المواطن الفرصة لاختيار الميعاد الأنسب لـــه للقيام بالعمرة.

وبين وأظهـــر يحيى راشد، وزير السياحة، أن الوزارة لا تملك الإجابة على جميع الاستفسارات لأنها فـــي انتظار المعلومات الكاملة مـــن الجانب السعودي لتقوم بالتنسيق مع البنك المركزي ووزارة المالية واللجنة العليا للحج والعمرة للاتفاق على مسألة سقف الأعداد التي ستقوم بالعمرة وتكلفة الأمر نظرًا لارتباط العمرة بخروج عملة صعبة مـــن مصر.

كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ أَلْمَحَ ممثلي وزارة السياحة -بحسب بيان صادر عن اللجنة- إلى أن الوزارة سترسل مندوب إلى الريـاض يوم 18 يناير الجاري للتعرف على تفاصيل موسم العمرة.

وأكدت النائبة سحر طلعت مصطفى، رئيس لجنة السياحة والطيران المدني، أن تحديد شهور العمرة فـــي رجب وشعبان ورمضان، تمثل شهور الذورة، يمثل ضغط أكبر فـــي مسألة العملة الصعبة ولذلك فإن زيادة الفترة الزمنية سيؤدي لتخفيف الضغط على المواطن وتقليل التكلفة وبالتالي ينعكس فـــي شكل تقليل لحجم العملة الصعبة التي ستخرج مـــن مصر. كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ أشارت إلى أن إِفْتَتَحَ وزارة السياحة لباب التوثيق لم يتم بناءً على مـــعلومات لأن الشركات لن تستطيع العمل الآن فـــي ظل غياب الصورة الكاملة. كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ أَلْمَحَ النائب أحمد أدريس إلى أنه لا يجب أن نضغط العمرة فـــي ثلاثة شهور فقط، رجب وشعبان ورمضان، مما يؤدي لزيادة التكلفة على المواطنين لأن هذه الشهور تكون بها تكلفة الطيران والإقامة فـــي الريـاض مرتفعة.

فـــي نهاية الاجتماع أصدرت لجنة السياحة والطيران المدني توصياتها بـــأن يتم إِفْتَتَحَ موسم العمرة لمدة خمسة أشهر بدلًا مـــن ثلاثة للاستفادة مـــن الشهور منخفضة التكاليف، بجانب بحث وضع سقف للعدد السنوي للمعتمرين.

كذلك ضرورة وضع ضوابط محددة للشركات السياحية المنفذة لبرامج العمرة، حتى لا يكون المعتمر فريسة لهذه الشركات وأن تكون الأولوية لأداء العمرة لمن لم يسبق لـــه أدائها مـــن قبل، بجانب أن يتم العمل مـــن الآن على وضع ضوابط محددة لموسم الحج القادم.

المصدر : الوطن