رئيس البرلمان: لا توجد أراضى زراعية تروى بمياه الصرف والمروجون لذلك مغرضون
رئيس البرلمان: لا توجد أراضى زراعية تروى بمياه الصرف والمروجون لذلك مغرضون

10 يناير 2018 | 2:08 مساءً

أكد الدكتور على عبد العال، رئيس مجلس الشعب الخاص بالسلطة التشريعية ، أنه لا توجد أراضى ومزروعات فـــى مصر تروى بمياه الصرف الصحى، وأى كلام عكس ذلك غير صحيح بالمرة، مطالبًا النواب بعدم الجديـد فـــى هذا الشأن لأن يرسل رسائل سلبية للعالم ضد مصر.

وذكـر رئيس مجلس الشعب الخاص بالسلطة التشريعية ، خلال الجلسة العامة لمجلس النواب، اليوم الأربعاء، لمناقشة طلبات إحاطة موجهة لوزير الرى، موجهًا حديثه للنواب: “أنتم نواب الشعب المصرى وعندما تتكلمون العالم كله يتابع الجلسة، وهناك برلمان دولى يتتبع هذه الجلسات، وهناك أمور لا يجوز الجديـد فيها، عند الجديـد عن غرامات الأرز وأن هناك وفرة فـــى المياه، بالتالى يؤثر ذلك تأثيرا سلبيا، وبعض النواب ذكـــرت بعض الكلمات أعلم أنها بدون تدقيق”.

وأضــاف “عبد العال”: “القول بـــأن هناك رى للأراضى الزراعية بمختلف أنواعها بمياه الصرف غير حقيقى، ليس هناك مزروعات تروى بمياه الصرف فـــى مصر إطلاقا، وهذا الكلام يروجه بعض المغرضين، وبعض الصحافة صدرته للخارج، هذا كلام يجب التدقيق فيه وكلام يضر بالمصالح العليا للدولة، ونحن دولة مصدرة للمزروعات ومنها المحاصيل الرزاعية والفواكه والخضروات وغيرها، والمنتجات الرزاعية المصرية لها تفضيل فـــى كثير مـــن الدول، فيجب ألا نعطى كنواب الشعب حجج لبعض الدول التى تربص بمصر”.

ويذكر أن الجلسة العامة لمجلس النواب اليوم الأربعاء، تناقش 76 طلب إحاطة و4 طلبات مناقشة عامة و13 سؤالا لوزير الرى حول نقص مياه الرى، ما دَفَعَ إلى بوار بعض الأراضى الزراعية وعدم اتباع وسائل الرى الحديثة، ورى بعض الأراضى بمياه الصرف الصحى، وحول سياسة الحكومة بـــشأن توفير مياه الرى اللازمة للزراعة خاصة فـــى محافظة البحيرة، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ تناقش طلبات الإحاطة الخاصة بالمحافظة على مياه الرى وتحديد مساحات الأرز فـــى الأراضى التى تعانى مـــن زِيَادَةُ نسبة الملوحة، بالإضافة إلى عدم تغطية وتطهير الترع والمصارف خاصة أوضح الكتل السكنية والمطالبة بتأسيس شركة عالمية لتنفيذ مشروع ربط نهر الكونغو بدول حوض نهر النيل لزيادة التدفقات المائية والتى تقدر بأكثر مـــن 100 مليار متر مكعب مـــن المياه.

عاجل 2018-01-10

أكد الدكتور على عبد العال، رئيس مجلس الشعب الخاص بالسلطة التشريعية ، أنه لا توجد أراضى ومزروعات فـــى مصر تروى بمياه الصرف الصحى، وأى كلام عكس ذلك غير صحيح بالمرة، مطالبًا النواب بعدم الجديـد فـــى هذا الشأن لأن يرسل رسائل سلبية للعالم ضد مصر.

وذكـر رئيس مجلس الشعب الخاص بالسلطة التشريعية ، خلال الجلسة العامة لمجلس النواب، اليوم الأربعاء، لمناقشة طلبات إحاطة موجهة لوزير الرى، موجهًا حديثه للنواب: “أنتم نواب الشعب المصرى وعندما تتكلمون العالم كله يتابع الجلسة، وهناك برلمان دولى يتتبع هذه الجلسات، وهناك أمور لا يجوز الجديـد فيها، عند الجديـد عن غرامات الأرز وأن هناك وفرة فـــى المياه، بالتالى يؤثر ذلك تأثيرا سلبيا، وبعض النواب ذكـــرت بعض الكلمات أعلم أنها بدون تدقيق”.

وأضــاف “عبد العال”: “القول بـــأن هناك رى للأراضى الزراعية بمختلف أنواعها بمياه الصرف غير حقيقى، ليس هناك مزروعات تروى بمياه الصرف فـــى مصر إطلاقا، وهذا الكلام يروجه بعض المغرضين، وبعض الصحافة صدرته للخارج، هذا كلام يجب التدقيق فيه وكلام يضر بالمصالح العليا للدولة، ونحن دولة مصدرة للمزروعات ومنها المحاصيل الرزاعية والفواكه والخضروات وغيرها، والمنتجات الرزاعية المصرية لها تفضيل فـــى كثير مـــن الدول، فيجب ألا نعطى كنواب الشعب حجج لبعض الدول التى تربص بمصر”.

ويذكر أن الجلسة العامة لمجلس النواب اليوم الأربعاء، تناقش 76 طلب إحاطة و4 طلبات مناقشة عامة و13 سؤالا لوزير الرى حول نقص مياه الرى، ما دَفَعَ إلى بوار بعض الأراضى الزراعية وعدم اتباع وسائل الرى الحديثة، ورى بعض الأراضى بمياه الصرف الصحى، وحول سياسة الحكومة بـــشأن توفير مياه الرى اللازمة للزراعة خاصة فـــى محافظة البحيرة، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ تناقش طلبات الإحاطة الخاصة بالمحافظة على مياه الرى وتحديد مساحات الأرز فـــى الأراضى التى تعانى مـــن زِيَادَةُ نسبة الملوحة، بالإضافة إلى عدم تغطية وتطهير الترع والمصارف خاصة أوضح الكتل السكنية والمطالبة بتأسيس شركة عالمية لتنفيذ مشروع ربط نهر الكونغو بدول حوض نهر النيل لزيادة التدفقات المائية والتى تقدر بأكثر مـــن 100 مليار متر مكعب مـــن المياه.

المصدر : وكالة أنباء أونا