بلاغ يلقي التهم علي فريق عمل فيلم "طلق صناعي" بازدراء الأديان"
بلاغ يلقي التهم علي فريق عمل فيلم "طلق صناعي" بازدراء الأديان"

حَصَّل النائب العام المستشار نبيل صادق، أول بلاغ مـــن نوعه مـــن عبدالرحمن عبدالبارى الشريف، الأمين العام للجنة الحقوق والحريات بالجيزة، وعضو لجنة الفكر القانونى بالنقابة العامة للمحامين، يتهم فيه القائمين على فيلم "طلق صناعي"، بازدراء الدين الإسلامي والمسيحي معاَ. 

وتتضمن البلاغ القائمين على فريق العمل الفني وهم كل مـــن : "حورية فرغلى، وماجد الكدوانى، وسيد رجب، ومصطفى خاطر،  وشركة دولار فيلم ويمثلها المدعو وليد الكردى وشركة نيوسينشرى للإنتاج الفنى، ومحمد جمال قلبظ، وأكرم الشرقاوى، ومحمد دياب، و خالد دياب، وشرين دياب، والمخرجة لمياء عادل، والمخرج كريم الشناوى، ومحمود مصيلحى، مدير الإنتاج".

ورَوَى البلاغ، المقيد برقم 442 لسنة 2018 عرائض النائب العام، أن مجريات الفيلم تدور فـــى فترة حكم الإخوان ومعاناة المصريين بها مما دفع الكثير منهم للتفكير فـــى الهجرة، فكان هذا هو الذريعة فـــى الإذدراء بالأديان الثلاثة الإسلام والمسيحية واليهودية، حيث ظهر هذا جلياَ فـــى أحد المشاهد أثناء قيام أحد نُجُومُ الْفَنِّ ويدعى محمد جمال قلبظ بالظهور على أنه مسيحى ويردد قائلاَ: "ابانا الذى فـــى السموات، اهدنا فـــى مـــن هاديت وعافنا فـــى مـــن عافيت، يا يسوع بن الرب، تولنا فـــى مـــن توليت، لا تجعلنا مثل النصارى واليهود ولا الظالمين، بسم الصليب، قنا واصرف عنا شر ما قضيت، والمسيح الحى قنا عذاب القبر، وصلى اللهم وسلم وبارك على سيدنا محمد".

وتـابع البلاغ، أنه فـــى نهاية المشهد قام الممثل برشم الصليب، فقالت لهأحد الممثلات "انتوا كلكم كدابين كده"..فرد عليها قائلاَ بسخريه "والمصحف مسيحى" ليستمر مسلسل اذدراء اقدم الأديان السماوية المسيحية والإسلام على الأرض.

وطالب البلاغ النائب العام بإتخاذ كافة الإجراءات القانونية اللأزمة حيال المشكو فـــى حقهم، وفتح تحقيق عاجل وموسع لمحاولتهم  بث افكار مغلوطة تمس بالأديان السماوية  والتأثير على افكار الشباب بأفكار متطرفة والاستهزاء بالاديان السماوية والثوابت العقائدية، ووقف عرض الفيلم لحين التحقيقات فـــى البلاغ، وتشكيل لجنة مـــن الجهات المختصة ومن الأزهر الشريف ومن الكنيسة لدراسة ومناقشة المشاهد التى تخص اذدراء الاديان فـــى الفيلم، فضلاَ عن احالتهم للمحاكمة الجنائية العاجلة .

المصدر : المصريون