نعرض آخر تطورات «حادث ستانلي»
نعرض آخر تطورات «حادث ستانلي»

قالت مصادر أمنية بالإسكندرية إن الأجهزة المعنية تواصل البحث عن جثة الشاب محمد حسن "غريق ستانلي"، الذي لقى حتفه فـــى حادث سيارة أعلى كوبرى ستانلى فـــى الإسكندرية، لليوم الثامن على التوالي، بعد أن تـــأكدت الأسرة مـــن أن الجثة التي لَقِيَ عليها أول أمس ليست لابنهم.

وأكدت المصادر، لـ"المصريون"، أن أسرة الشاب نفت أن تكون الجثة التي تم استخراجها مـــن البحر لابنهم، نتيجة وجود عدة فروق أوضح الجثة وابنهم، حيث إن الجثة عارية على عكس محمد الذي كـــان يرتدى ملابسه، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ أن "غريق ستانلي" يتميز بطول شعره وهذه الجثة ذات شعر قصير.

وأشارت المصادر إلى أن الجثة المستخرجة مشوهة خِلَالَ مكوثها فـــي المياه قرابة 7 أيام.

بينما ذكــر مروان طارق الشاذلى، عضو فريق الغطاسين، إن فريق الغطاسين لَقِيَ أمس على حذاء "غريق ستانلي"، بينما يواصل الفريق البحث عن جثته فـــي منطقة سيدي بشر قبل نوة قاسم المقبلة والتي سوف تهب على الإسكندرية بدأ مـــن يوم الجمعة الْقَادِمَـةُ.

يأتي هذا فـــي الوقت الذي رفضت فيه والدة المجني عليه محمد حسن شوقي "غريق ستانلي" بالإسكندرية، تسلم الجثة التي تمكن رجال الحماية المدنية مـــن استخراجها مـــن مياه البحر متحدثة " ده مش ابنى".

وحاولت الأم المكلومة الدخول إلى مياه البحر وإلقاء نفسها للبحث عن نجلها تنادى عليه، "اطلع يا محمد أنا منتظرك أكد لهم كلامي"، وانهارت الأم فـــي البكاء تصرخ وتعول وتقول: "سوف أظل أنا طوال عمري أبحث عنك حتى آخذك فـــي أحضاني وضمك إلى صدري وأضعك فـــي قبرك يا حبيب عمري".

وفجرت الأم مفاجأة صادمة للجميع، بعدما قالت إن تلك الجثة ليست جثة محمد حسن؛ الذي يتميز بطول شعره وهذه الجثة ذات شعر قصير.

وطالبت بسرعة اللجوء للطب الشرعي وإجراء تحليل DNA للتأكد منها، وحاول الجميع تهدئة الأم الحزينة إلا أنهم انهاروا فـــي البكاء مـــن كثرة حديث الأم التي لم تهدأ وترفض أن تنظر إلى الجثة إلى انتشالها رجال الإنقاذ.

وظلت الأم تهرول أوضح الجثة والبحر تنظر إلى الجثة وتقول لا لا هذا ليس ابني محمد شعره طويل وملامحه مختلفة وتذهب مرة أخرى لمياه البحر تنادى وتصرخ كفاية كده يا محمد اطلع، ثم تعود مرة ثانية وتنظر إلى الجثة رافضة تماما أن تكون هذه جثة نجلها.

كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ أصيب والد المجني عليه بحالة مـــن هستريا البكاء لتغير جثة المجني عليه نتيجة أن الجثة التي انتشلت مـــن المياه موجودة منذ 7 أيام، ونتيجة لهذا فقدت ملامحها وهو ما أربك أسرة الشاب الغريق.

ومن ناحية أخرى تحولت ساحة شاطئ ستانلي إلى تجمع حاشد مـــن أصدقاء وأسرة المجني عليه عقب علمهم بخبر انتشال جثة المجني عليه والذين حضروا للفور لتسلم الجثة وتوديعها إلا أنهم فوجئ بظهور جثة غريبة، تسببت فـــي أن الجميع شكك فـــي الأمر.

ورفضت الأم مغادرة البحر متحدثة: أنا منتظرة محمد هو بيحاول يطلع بس موج البحر مش بيساعده أنا عارفة أنى لم أهون عليه وأنني على يقين تام أنه مات إلا أنه يسمعني ويشعر بى وسوف اتحدي الطقس وانتظر ظهور نجلى، وذهبت الأم تجلس على الرمال تنادى مرة ثانية على نجلها يا محمد مش حامشى وسوف أعطيك فرصة لتخرج ونعود سويا إلى مطروح واضعك فـــي قبرك.

المصدر : المصريون