الانتخابات القادمة استفتاء على بقاء السيسي
الانتخابات القادمة استفتاء على بقاء السيسي

ذكــر حزب "مصر القوية" - الذي يترأسه الدكتور عبدالمنعم أبوالفتوح المرشح الرئاسي الأسبق - إن الانتخابات الرئاسية لمقبلة هي استفتاء على بقاء الـــرئيس عبدالفتاح السيسي فـــي السلطة.

وتـابع الحزب، أنه "بالتزامن مع إعلان الهيئة الوطنية للانتخابات الرئاسية عن الجدول الزمني للانتخابات الْمُقْبِلَةُ فأن الانتخابات ليست جدولاً زمنيًا أو إجراءات إدارية، بل هي عملية مجتمعية يشارك فيها المجتمع حكامًا ومحكومين، وبها يقاس تقدم المجتمعات مـــن عدمه وذلك بمدى تحقق الديمقراطية ووجود المنافسة الشريفة".

وأَلْمَحَ الحزب فـــي بيان اطلعت عليه "المصريون" إلى أنه "لايوجد حتى الآن ما يبشر بوجود عملية انتخابية حقيقية؛ فالمناخ السياسي مغلق بالكامل، ولا فرصة لأحد للتواصل مع الجماهير، ومع اقتراب الانتخابات الرئاسية رأينا الملاحقة القانونية والتشويه الإعلامي لكل مـــن صـرح نيته الترشح، بالإضافة إلى اعتقالات أوضح مؤيديه؛ مما خلق جوًا محبطًا وعزوفًا مـــن الرموز السياسية عن الترشح، وزاد الطين بلة قيام البرلمان بمد حالة الطوارئ لمدة ثلاثة أشهر، فـــي الوقت الذي كـــان عليه فيه أن يهيئ المناخ للانتخابات بعمل تعديلات تشريعية على قوانين مباشرة الحقوق السياسية والانتخابات الرئاسية والتظاهر حتى يتمكن المتنافسون مـــن المشاركة الجادة".

وأضــاف: "فـــي نفس الوقت يرى الجميع مشهد التسخير الكامل لمؤسسات الدولة التنفيذية لجمع استمارات المبايعة للرئيس الحالي، وأخيراً يأتي الجدول الزمني والإجراءات المعلن عنها مـــن الهيئة الوطنية بما فيها مـــن تضييق فـــي وقـــت جمع التوكيلات ومد التصويت لثلاثة أيام".

 وبين وأظهـــر "أن كل ما سبق يؤدي بالمشهد إلى حالة مـــن المبايعة المقنعة أو استفتاء على بقاء الـــرئيس الحالي، وليس انتخابات حقيقية، وهو المشهد الذي يعيد الوطن والمجتمع إلى الوراء قرون مـــن الزمان".

واختتم: "لذلك فإننا فـــي حزب مصر القوية إذ نطلق صيحة التحذير النهائية ونؤكد أن استمرار الأمور بهذا المنوال لن يؤدي إلى انتخابات حقيقية بأي شكل، فإننا نحمل مؤسسات الدولة المختلفة تشريعية وتنفيذية وسياسية وإعلامية مسؤوليتها عن استمرار هذا المشهد الهزلي، وواجبها فـــي تعديل هذا المسار قبل أن تهان بلادنا فـــي مسرحية هزلية تضحك العالم وتشوه وجه الوطن".

المصدر : المصريون