لا أستبعد تحرش الخرطـوم عسكريًا بالأراضي المصريـــة
لا أستبعد تحرش الخرطـوم عسكريًا بالأراضي المصريـــة

ذكــر الدكتور عبد الله الأشعل، مساعد زير الخارجية الأسبق، إنه مـــن المتوقع أن المشاورات التي تجريها الســـلطات السودانية من اجل تحديد الموقف بـــشأن سفيرها بالقاهرة الذي تم استدعاؤه فـــي الأسبوع الماضي للتشاور ستسفر فـــي الغالب عن اتخاذ قرار بعدم عودته.

ورجح الأشعل فـــي تصريحات إلى "المصريون"، أن لا ينتهي التصعيد أوضح الجانبين عند هذا الحد، "بل هناك خطوات تصعيدية أخرى سيتخذها السودان، إذ أن الجانب السوداني يطرح حجج ومبررات عديدة، فـــي حين أن الجانب المصري لا يرد عليها، ما يرجح فكرة التصعيد.

وذكـر السفير السوداني لدى مصر عبد المحمود عبد الحليم، اليوم، إن حكومة بلاده ستقرر عودته إلى القاهرة مـــن عدمها خلال الـ48 ساعة الْقَادِمَـةُ.

وبين وأظهـــر، أنه يجري مشاورات مع وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور، وعدد مـــن قيادات الوزارة ومسؤولين حكوميين سودانيين، ومن المنتظر أن تنتهي المشاورات غدًا أو الأربعاء القادم، وبعدها ستعلن الحكومة عن موقفها.

الأشعل ذكــر إن "استدعاء السفير عبارة عن صيغة خفيفة؛ للتعبير عن الغضب مـــن شيء معين، ومن المتوقع أن يقوم السودان فـــي غضون الأيام المقبلة بتخفيض مستوى التمثيل الدبلوماسي مع مصر إلى مستوى قائم بالأعمال".

وتـابع: "تلك الخطوة ستتبعها إجراءات أخرى مـــن أجل الضغط أكثر على مصر"، متابعًا: "لا أستبعد أن يصل التصعيد إلى حد التحرش بمصر مـــن الناحية العسكرية، فهناك قضايا كثيرة شائكة أوضح الجانبين".

وفي غضون ذلك فقد كــــان وزير الخارجية سامح شكري ذكــر فـــي وقـــت ســـابق اليوم، أن العلاقات أوضح البلدين شابها توتر وبحاجة لإعادة التصويب.

المصدر : المصريون