قرارات «الوطنية للانتخابات»بشأن الدعاية وتصويت المصريين بالخارج
قرارات «الوطنية للانتخابات»بشأن الدعاية وتصويت المصريين بالخارج

نشرت الجريدة الرسمية قرارات الهيئة الوطنية للانتخابات بـــشأن ضوابط الدعاية للانتخابات الرئاسية 2018 ، حيث نص القرار على أن تبدأ الدعاية الانتخابية يوم السبت 24 فبراير وتتوقف بالنسبة لانتخابات المصريين فـــي الخارج يومي الأربعاء والخميس 14 و15 مارس، ويكون توقفها بالنسبة للانتخابات بالداخل يومي السبت والأحد 24 و25 مارس.

ونص القرار، الذي نشرته الجريدة الرسمية اليوم الخميس، على أن تبدأ الدعاية الانتخابية فـــي حالة انتخابات الإعادة يوم الأحد 15 أبريل وحتى الساعة 12 ظهر يوم الأربعاء 18 أبريل بالنسبة لانتخابات المصريين فـــي الخارج، ويكون توقفها بالنسبة للانتخابات بالداخل الساعة 12 ظهر يوم الاثنين 23 أبريل، وحظر القرار الدعاية الانتخابية فـــي غير هذه المواعيد بأي وسيلة مـــن الوسائل .

وبين وأظهـــر القرار أن للمترشح الحق فـــي استخدام وسائل الإعلام المملوكة للدولة، المرئية والمسموعة والمؤسسات الصحفية، وذلك فـــي حدود المتاح فعليا مـــن الإمكانات، وتلتزم وسائل الإعلام المشار إليها بتحقيق المساواة وتكافؤ الفرص أوضح المترشحين فـــي استخدامها لأغراض الدعاية الانتخابية.

وأصدرت الهيئة الوطنية للانتخابات قرارا ينص على أنه لكل مصري يوجد خارج مصر فـــي اليوم الذي تجرى فيه انتخابات رئيس الجمهورية بالخارج الحق فـــي الإدلاء بصوته فـــي الانتخاب، متى كـــان اسمه مقيدا بقاعدة بيانات الناخبين، ويحمل بطاقة رقم قومي، أو جواز سفر ساري الصلاحية متضمنا الرقم القومي.

وأَلْمَحَ القرار إلى وجوب مباشرة الناخب لهذا الحق بنفسه، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ أوضح أنه لا يعتد فـــي إثبات شخصية الناخب بغير بطاقة الرقم القومي، أو جواز السفر الثابت به الرقم القومي، ويكون الإدلاء بالصوت بمقر القنصلية أو البعثة المصرية أو أي مـــن المقار التي يصدر بتحديدها قرار مـــن الهيئة الوطنية للانتخابات بناء على ترشيح وزارة الخارجية .

وأسندت الهيئة فـــي قرار آخر مهمة حفظ الأمـــن والنظام أثناء الانتخابات الرئاسية لوزارتي الدفاع والداخلية، حيث أوضح القرار أن حفظ الأمـــن والنظام يشمل تأمين الناخبين والمرشحين ومؤيديهم، وتأمين أعضاء الجهات والهيئات القضائية خلال فترات عملهم وتسلم وتسليم أوراق الانتخابات وحتى انتهاء مهمتهم وعودتهم لمقار عملهم أو إقامتهم، وكذلك تأمين مَرْكَز رئاسة الهيئة الوطنية للانتخابات ولجان متابعة سير الانتخابات بالمحاكم الابتدائية أو الجزئية، واللجان المشكلة بنطاق مراكز وأقسام الشرطة، والمراكز الانتخابية التي تضم اللجان الفرعية.

كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ تشمل مهمة حفظ الأمـــن والنظام تأمين مستلزمات العملية الانتخابية ومطبوعاتها وأوراقها وأماكن وجودها وأثناء نقلها مـــن أماكن طباعتها وحتى تسليمها للجان متابعة سير الانتخابات بكل محافظة وأثناء نقلها للجان الفرعية، وتسليمها للجان العامة والهيئة الوطنية للانتخابات، وكذلك الحفاظ على أمن وسلامة ممثلي منظمات المجتمع المدني ووسائل الإعلام المحلية والدولية والأجنبية.

وأصدرت الهيئة قرارا يتيح لكل مـــن تقدم بطلب للترشح فـــي الانتخابات الرئاسية أن يعترض لدى الهيئة على أي طالب ترشح آخر مع بيان أسباب اعتراضه، وذلك خلال يومي الخميس والجمعة 1 و2 فبراير، ويتم قيد الطلبات بسجل خاص حسب ساعة وتاريخ ورودها ويمنح مقدمها ما يفيد استلامها، وتتولى الهيئة الفصل فـــي الاعتراضات خلال الخمسة أيام التالية لانتهاء المدة المحددة لتقديم الاعتراضات .

ونص القرار على أنه يحق لكل مـــن استبعدته الهيئة مـــن الترشح أن يتظلم مـــن قرار استبعاده خلال يومي الأربعاء والخميس 7 و8 فبراير، وتبت الهيئة فـــي هذا التظلم يوم الجمعة 9 فبراير وذلك بعد سماع أقوال المتظلم أو إخطاره بالمثول أمامها وتخلفه عن الحضور، ويعلن المتظلم بخطاب رسمي يسلم لـــه شخصيا أو لوكيله بواسطة المحضر المعتمد لدى الهيئة.

المصدر : وكالة أنباء أونا