مرشحو الرئاسة.. للخلف در
مرشحو الرئاسة.. للخلف در

10 مرشحين فـــي انتخابات 2005 ومبارك يكتسح

30 مرشحًا تقدموا لانتخابات 2012 ومرسي يتصدر

انتخابات 2014 الأقل مـــن حيث عدد المرشحين

مع اقتراب إِفْتَتَحَ باب حصل الترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة والمقرر فتحه مـــن السبت 20 يناير الحالي وحتى 29 مـــن الشهر نفسه، لم يصـرح أحد بصفة رسمية الترشح حتى الآن سوى المرشح الحقوقي خالد علي.

وتعتبر الانتخابات الرئاسية الحالية، هي الأقل مـــن أوضح الانتخابات الثلاثة السابقة، والتي كانت الأولى فـــي 2005، وهي أول انتخابات تعددية مباشرة بعد ثورة 1952.

فـــي السابع مـــن سبتمبر سَنَة 2005، أقيمت أول انتخابات تعددية منذ ثورة 23 يوليو 1952، خاض فيها الـــرئيس الأسبق حسني مبارك من خلال مشاركة 9 آخرين، غمار المنافسة على الكرسي الرئاسي، واكتسح مبارك الانتخابات بإجمالي أكثر مـــن 88% مـــن الأصوات.

وتقدم مبارك للانتخابات الرئاسية ممثلاً للحزب الوطني الديمقراطي وجني نحو 6316784 صوتًا بنسبة 88.571 % مـــن الأصوات.

وحل ثانيا الدكتور أيمن  نور، ممثلاً عن حزب "الغد"، بعدد أصوات   540405 بنسبة 7.577 % مـــن أجمالي الأصوات المنتخبة. وجاء الدكتور نعمان جمعة رئيس حزب "الوفد"، فـــي المركز الثالث، وأسامة شلتوت، رئيس حزب "التكافل الاجتماعي" فـــي المركز الرابع.        

بينما احتل وحيد الأقصري، رئيس حزب "مصر العربي الاشتراكي"، المركز الخامس، تلاه إبراهيم ترك، رئيس حزب "الاتحاد الديمقراطي"، ثم ممدوح قناوي، رئيس حزب "الدستوري الاجتماعي الحر"، وأحمد الصباحي، رئيس حزب "الأمة"، وحل أخيرًا كل مـــن فوزي غزال، رئيس حزب مصر 2000، والسيد العجرودى، رئيس حزب الوفاق القومي.

وعقب ثورة 25 يناير 2011، جرت أول انتخابات رئاسية فـــي 2012، وتنافس فيها 20 مرشحاً، بينما استبعدت اللجنة العليا للانتخابات وقتها عددًا مـــن المرشحين.

وأقيمت الجولة الأولى مـــن الانتخابات يومي 23 و24 مايو مـــن سَنَة 2012، وأقيمت الجولة الثانية يومي 16 و17 يونيو.

وأسفرت جولة الإعادة فـــي الانتخابات عن أنتصـار مرشح حزب الحرية والعدالة محمد مرسي بنسبة 51.73% على منافسه السياسي المستقل أحمد شفيق الحاصل على نسبة 48.27%.

وتقدم بأوراق الترشح نحو ما يزيد على 25 مرشحًا، وهم أبو العز الحريري ممثلا عن حزب التحالف الشعبي الاشتراكي، والفريق أحمد شفيق، الذي ترشح مستقلا، والفريق حسام خير الله ممثلا عن حزب السلام الديمقراطي، وحمدين صباحي مؤسس حزب "الكرامة" مستقلاً.

كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ تقدم للانتخابات الرئاسية فـــي 2012 كلاً مـــن الحقوقي خالد علي، والسفير عبد الله الأشعل، والدكتور عبد المنعم أبو الفتوح، وعمرو موسى، أمين جامعة الدول العربية الأسبق.

وضمت قائمة المرشحين محمد سليم العوا، الأمين العام السابق للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، ومحمد فوزي عيسى عن حزب الجيل الديمقراطي، والدكتور محمد مرسي عن حزب الحرية والعدالة.

كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ ترشح رئيس حزب البداية محمود حسام وهشام البسطويسي عن حزب التجمع.

بينما استبعدت لجنة الانتخابات عشرة مرشحين استبعادًا نهائيًا لأسباب مختلفة؛ وهم إبراهيم الغريب لأن رصيده لا يبلغ النصاب القانوني، وحصوله على الجنسية الأمريكية، وأحمد عوض الصعيدي بسبب وجود نزاع قانوني على رئاسة حزب مصر القومي.

كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ تم استبعاد أشرف بارومة رئيس حزب مصر الكنانة، بسبب تهربه مـــن أداء الخدمة العسكرية، وتم استبعاد الدكتور أيمن نور رئيس حزب غد الثورة، لأنه لم يسْتَحْوَذَ على حكم مـــن محكمة الجنايات برد الاعتبار فـــي قضية تزوير توكيلات حزب الغد.

وضمت قائمة المستبعدين أَفْضُلُ المرشحين تأييدا بتوكيلات وهو حازم صلاح أبو إسماعيل، بسبب حصول والدته على الجنسية الأمريكية، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ تم استبعاد حسام خيرت، بسبب وجود نزاع قانوني على رئاسة حزب مصر العربي الاشتراكي.

بينما تم استبعاد المهندس خيرت الشاطر، نائب مرشد الإخوان المسلمين، بسبب أن عقوباته التكميلية لا تكفي ليمارس حق الترشح والانتخاب، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ أنه تم استبعاد نائب الـــرئيس الأسبق اللواء عمر سليمان، بسبب عدم حصوله على التوكيلات المطلوبة.

وضمت قائمة المستبعدين أيضًا ممدوح قطب ممثل حزب الحضارة بسبب انسحاب أعضاء البرلمان كلهم عن الحزب، وتم استبعاد المستشار مرتضى منصور، بسبب وجود نزاع قانوني على حزب مصر القومي.

وفي انتخابات 2014، صـرحت لجنة الانتخابات الرئاسية فـــي 2014 عن قائمة المرشحين للانتخابات الرئاسية، وضمت اثنين فقط استوفيا أوراقهما، وتم قبولهما كمرشحين؛ وهما #الـــرئيس المصري والذي أيده 188 ألفا و930 ناخبًا، وحمدين صباحي وأيده 31 ألفا و555 ناخبًا.

بينما صـرح 3 مرشحين تراجعهم عن خوض المعركة الانتخابية، وهم الفريق سامي عنان رئيس أركان القوات المسلحة الأسبق، والمستشار مرتضى منصور، بينما لم تستطع الإعلامية بثينة كامل مـــن الترشح لعدم تمكن حملتها مـــن جمع التوكيلات المطلوبة.

واكتسح السيسي الانتخابات الرئاسية بنسبة تصويت لصالحه وصلت إلى ما يزيد على 96%، بينما حل حمدين صباحي ثالثا بعد الأصوات الباطلة.

ومؤخرًا، صـرحت الهيئة الوطنية للانتخابات، برئاسة المستشار لاشين إبراهيم، عن الجدول الزمني التفصيلي للانتخابات الرئاسية الحالية، حيث تتلقى طلبات الترشح خلال 10 أيام مـــن السبت 20 يناير إلى الإثنين 29 يناير، وسيتم إعلان القائمة المبدئية لأسماء المرشحين، يوم 31 يناير.

وفي غضون ذلك فقد جاءت الشروط المعلنة عقبة أمام كثير مـــن المرشحين، خاصة أنه مطلوب أن يزكى، على الأقل، عشرون عضوًا مـــن أعضاء مجلس الشعب الخاص بالسلطة التشريعية المرشح، أو أن يؤيده ما لا يقل عن 25 ألف مواطن ممن لهم حق الانتخاب فـــي خمس عشرة محافظة على الأقل، بحد أدنى ألف مؤيد مـــن كل محافظة، وذلك فـــي غضون 10 أيام فقط.

وتدل المؤشرات على أن الـــرئيس عبدالفتاح السيسي سيخوض الانتخابات المقبلة دون منافس، بالرغم مـــن إعلان الحقوقي خالد علي، نيته الترشح للانتخابات ويدعو شعب جمهورية مصر العربية إلى جمع هذه التوكيلات قبل إغلاق باب حصل الترشح.

المصدر : المصريون