"سلامة" ينتقد سياسات الحكومة تجاه "البندول"
"سلامة" ينتقد سياسات الحكومة تجاه "البندول"

انتقد الكاتب الصحفي عبد الناصر سلامة، عمليات القبض على  بائعي لعبة البندول مـــن الأسواق ومصادرة مئات الآلاف مـــن القطع فـــي مختلف المحافظات، على الرغم مـــن أن  اللعبة  فـــي أساسها ليست خادشة للحياء كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ يردد وإنما هي عبارة عن كرتين صغيرتين، أشبه بالبلى لعب بها كل الأجيال السابقة، ولكن نظرًا لاتخاذ المواطنين أسماء عليها قد لا تكون مناسبة فهذا سر خدشها للحياء.

وتـابع سلامة خلال مقال لـــه بـ "المصري اليوم"  تحت عنوان "البندول الخادش للحياء" : أود أن أعرف مـــن هو صاحب هذا القرار اللوذعى بجمع هذه اللعبة مـــن الأسواق، أو مـــن هي الجهة التي تقف خلف قرار القبض على البائعين والمصنعين، أو مـــن هي العقلية التى شغلت نفسها بمثل هذه التفاهات هل أصبحت هناك جهة أمنية محددة موكل بها أمر هذه اللعبة تحديداً، كمباحث الأموال العامة، أو مباحث الآداب، إلى غير ذلك، أم أنه قد عُهد بها إلى مباحث التموين".

وأَلْمَحَ سلامة ، إلى أن هذه القضية مع استمرار طرحها  بهذا الإصرار والتعامل بقسوة مع البائعين ومصادرة أرزاق الباعة والتجار، جعلت مـــن الصعب التغاضي عنها، وفي غضون ذلك فقد كــــان الأجدر معها البحث عن مصادر رزق للناس وليس العكس و إثبات أن هناك نظاما لا يهتز بالبندول، أو بمجرد لعبة أطفال ليست إلكترونية مثيرة للشغب

وطالب سلامة بسحب كل القضايا المنظورة أمام المحاكم والنيابات بهذا الشأن، آمل أن يعود للباعة الغلابة رأسمالهم المصادر، ممثلاً فـــى عدد مـــن هذه القطع، آمل فـــى الكف مستقبلاً عن كل ما مـــن شأنه الإشارة إلى أننا نعيش فـــى شبه دولة، وذلك بالارتقاء بمستوى الممارسات مع المواطن، ومع الشارع، ومع الأحداث عموماً

المصدر : المصريون