الليلـة.. مصر تتسلم رئاسة المجموعة الـ77
الليلـة.. مصر تتسلم رئاسة المجموعة الـ77

تتسلم مصر اليوم الجمعة، رئاسة مجموعة الـ77 والصين لعام 2018، وذلك خلال مراسم تجرى بمقر الأمم المتحدة بنيويورك.

وسوف يتسلم الرئاسة السفير عمرو أبو العطا مندوب مصر الدائم لدى الأمم المتحدة، وذلك مـــن دولة الإكوادور التي ترأست أعمال المجموعة العام الماضي.

وصرح المستشار أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، بـــأن رئاسة مصر لمجموعة الـ 77 والصين خلال العام الحالي، تأتي خلال مرحلة هامة فـــي مسار العمل متعدد الأطراف وخاصة داخل منظومة الأمم المتحدة، فـــي ظل مرحلة الإصلاح التي تشهدها الأمم المتحدة سواء على صعيد التنمية أو الإصلاح الإداري أو السلم والأمن، وما تمثله مـــن فرصة سانحة لمصر لأن تكون صوتًا متزنًا يعبر عن مواقف ورؤى دول المجموعة، وقضايا الدول النامية فـــي مختلف المجالات الاقتصادية والاجتماعية والبيئية، فضلاً عن المتطلبات التنموية للدول النامية وفقًا لأولويات واحتياجات تلك الدول.

وبين وأظهـــر المتحدث باسم الخارجية، أن مجموعة الـ77 والصين تعتبر أكبر محفل تفاوضي باسم الدول النامية داخل منظومة الأمم المتحدة ويستهدف تَعْظيم المصالح الاقتصادية والتنموية لتلك الدول، فضلاً عن الدفع بجهود التعاون جنوب - جنوب بصفته مكملاً للتعاون شمال - جنوب، موضحًا أن تقلد مصر لهذا المنصب يمثل محفلاً جديدًا؛ لإبراز دور الدبلوماسية المصرية خلال سَنَة 2018 على صعيد العمل متعدد الأطراف، وفرصة للبناء على ما تم تحقيقه خلال عضوية مصر بمجلس الأمـــن خلال العامين الماضيين، وعضويتها فـــي مجلس السلم والأمن بالاتحاد الإفريقي، فضلاً عن جهود مصر داخل الجمعية العامة بشكل سَنَة، والتي تمثل سياق العمل المستمر لمصر داخل المنظمة الدولية.

وأَلْمَحَ «أبو زيد» إلى، أن رئاسة مصر للمجموعة تتزامن مع مرحلة دقيقة تتعاظم فيها التحديات الاقتصادية والتنموية والبيئية أمام اقتصادات الدول النامية، ومن ثم تأتي أولويات الرئاسة المصرية للمجموعة للدفاع عن قضايا الدول النامية والتفاوض باسمها فـــي مختلف المجالات ذات الأولوية، وتركز بشكل رئيسي على قضية إصلاح الأمم المتحدة وبصفة خاصة إصلاح المنظومة التنموية والإصلاح الإداري للمنظمة، فضلاً عن تَعْظيم التعاون الدولي فـــي تنفيذ الأجندة التنموية الدولية 2030 وموضوعات دعم وتمويل التنمية خاصة فـــي إفريقيا، وقضايا البيئة ومفاوضات تغير المناخ.

كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ تنوي الرئاسة المصرية للمجموعة خلال سَنَة 2018 إعطاء الزخم اللازم لقضايا تشغيل الشباب وارتباطها المباشر بالتنمية، خاصة فـــي الدول التي تمثل فئات الشباب فيها النسبة الأكبر مـــن السكان.

المصدر : المصريون