المواطن يعرف فضائيات المخابرات والإنكار لا يفيد
المواطن يعرف فضائيات المخابرات والإنكار لا يفيد

طرح محمد أمين عدة تساؤلات حاول فيها فهم أزمة تسريبات ضابط  المخابرات أشرف الخولى قائلا: "هل هناك تعليمات أمنية للإعلام؟ وهل الأجهزة هى التى تدير الإعلام فـــى غيبة وزير إعلام رسمى؟ هل التوقيت مقصود لضرب انتخابات الرئاسة؟ هل دخول «الجزيرة» على الخط يجعل الأمر مفبركًا كله؟ وهل الإعلام فـــى مصر يشعر بالحرية والاستقلال؟ هل هامش النقد والمعارضة يتضاءل في الوقت الحاليً؟ وما المخرج مـــن هذه «الحالة الكئيبة»؟!

وتـابع  أمين خلال مقاله الذى كتـب بـ"المصرى اليوم" تحت عنوان" تسريبات أشرف  بك": "مـــن الغريب أن المدافعين عن الإعلام نسوا أن الأجهزة قد اشترت معظم الفضائيات، وأسهمت فـــى الفضائيات الأخرى والأغرب أنها «تفاخرت» بذلك، وأصبح المواطن العادى يعرف أن هذه فضائية المخابرات، وهذه فضائية أمن الدولة  فضلاً عن وجود ضابط أمن دولة فـــى كل صحيفة يجلس فـــى مكتب رئيس التحرير".

وأضــاف: "الإنكار لا يفيد فـــى هذه الكارثة المهم أن تستفيد الهيئات الوطنية الإعلامية والصحفية مـــن الزوبعة الحالية والأهم أن تضع رؤية للمستقبل «نحو إعلام وطني حر» والمهم أيضًا أن تُتاح مساحة للنقد والمعارضة، وليس مطاردة كل صاحب رأى أو منعه فقد تحولت الصحف إلى نشرات، وتحولت برامج التوك شو إلى دعاية فجة غير مهنية، يمارسها الهواة بعد أن غاب المهنيون".

المصدر : المصريون