إزاحة الستار صاحب تسريبات "نيويورك تايمز"
إزاحة الستار صاحب تسريبات "نيويورك تايمز"

أكد ضياء رشوان رئيس هيئة الاستعلامات المصرية، أن الهيئة أصدرت بيانا عقب مقال النيويورك تايمز ضد مصر، إِتِّضَح فيه أن مـــصدر تلك التسريبات المدعو أشرف الخولي غير متواجد بالمخابرات المصرية.

وأضــاف ضياء رشوان، فـــي حواره مع الإعلامي حمدي رزق فـــي برنامج "نظرة" المذاع على قناة "صدى البلد": "تواصلت مع كاتب المقال ديفيد كيرك باتريك هاتفيا عقب ذلك المقال ولمست مـــن حديثه أنه غير متأكد مـــن دقة وظيفة المصدر".

وتـابع رشوان، أن كتابة مسميين وظيفيين لضابط المخابرات فـــي تلك التسريبات دليل على عدم دقة المصدر، وأن تلك الرواية المزعومة فـــي تلك التسريبات تابعة للإخوان المسلمين.

وأضــاف قائلا: "ديفيد باتريك حَدَثَ فـــي شرك كبير، ولم يكن يعلم أن هناك تسريبات ستذاع عقب كتابة المقال"، لافتا إلى أن كاتب المقال متواجد فـــي لندن، ومن الواضح أن الشخص الذي أعطاه تلك التسريبات ذكــر لـــه إن تلك التسريبات لعملك الشخصي فقط وليست للنشر.

وأكمل قائلا: "قَائِد الديسك فـــي النيويورك تايمز أَبْرَزَ بيانا أمس زعم فيه أنهم حصلوا على التسريبات مـــن وسيط داعم للقضية الفلسطينية".

وأكد أن صحيفة النيويورك تايمز لم تضع تلك التسريبات على موقعها الإلكتروني ولم يتم إرسالها لـــه مـــن قبل ديفيد باتريك".

المصدر : المصريون