سبعون مليار دولار مساعدات لدولة مصر منذ عزل«مرسي»
سبعون مليار دولار مساعدات لدولة مصر منذ عزل«مرسي»

تساءلت صحيفة "ميدل آيست آي" البريطانية عن مصير المساعدات الخارجية التي تدخل مصر؟، لاسيما أن أمير دبي أعلـن بأنه قدم لمصر 14 مليار دولار خلال سنتين فقط، كاشفة أن المبالغ الذي دخل مصر خلال السنوات الخمس السَّابِقَةُ قد يقدر 70 مليار دولار، ومع هذا تعد سوء الإدارة الاقتصادية أكبر المشكلات.

فذكرت الصحيفة، أن سوء الإدارة الاقتصادية يتصدر قائمة الشكاوي والقلق، على الأقل بالنسبة لداعمي مصر ماليًا، فبحسب أرقام البنك المركزي فإن الريـاض والأمارات والكويت قدموا 12 مليار دولار مساعدات لمصر، و 6,2 مليار  دولار استثمار لمصر منذ 2013 ، وفي الحقيقة قد تكون تلك الأرقام أكبر.

وأظهـر أمير دبي ورئيس وزراء الأمارات، محمد بن راشد آل مكتوم، عن الحقيقية عندما ذكــر إن الأمارات بمفردها أعطت مصر 14 مليار دولار فـــي سنتين، الأمر ذاته قد ينطبق على شخصيات أخرى، إذ تثبت المحادثات التي تم تسريبها أوضح الـــرئيس السيسي ورئيس مكتبه أن المساعدات قاربت مـــن 50 مليار دولار.

وبعد شهر واحد مـــن التسريبات، وعدت ثلاث دول خليجية بتقديم مساعدات أخرى تبلغ 15 مليارًا، وإذا أضافنا هذا إلي القرض الذي أخذته مـــن صندوق النقد الدولي على مدار ثلاثة سنوات، سوف يكون المبلغ الذي حصلت عليه مصر فـــي الخمس سنوات النهائية أكثر مـــن 70 مليار دولار.

وأدى قرار تعويم الجنيه المصري فـــي نوفمبر مـــن العام الماضي، الذي جاء بضغط مـــن صندوق النقد الدولي على القاهرة، إلى استعادة الاحتياطي الأجنبي ورفعه مـــن  19 مليار دولار إلى 36.7 مليار دولار بنهاية أكتوبر، ولكن  كـــان ثمن ذلك زيادة التضخم إلي أكثر مـــن 30% .

ونقلت  تقارير صحفية، عن أحد تجار وصانعي الجبن ويدعي إبراهيم سودان قوله "إننا رفعنا الأسعار بنسبة 15% فقط، لأن القوة الشرائية للمستهلك لن تَتَكَلَّفُ زيادة أكثر، فـــي حين كـــان مـــن المتوقع أن تكون الزيادة 30%.

وتكافح قناة السويس الجديدة، التي تم افتتاحها قبل عامين بتكلفة 8 مليارات دولار، للحفاظ على إيراداتها السنوية، فـــي حين كـــان قد وعد بأنها ستضاعف الْمَكَاسِبُ.


المصدر : المصريون