«الدستور» يعلن دعم خالد على فى الانتخابات الرئاسية
«الدستور» يعلن دعم خالد على فى الانتخابات الرئاسية

صـرح حزب الدستور، دعم المحامى الحقوقى خالد على، المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية، فـــى الانتخابات المنتظـر إجراؤها فـــى مارس القادم، واعتباره مرشح رسمي للحزب.

وذكـر "الدستور"، فـــي بيان رسمي نشره من خلال حسابه على موقع سوشيال ميديا "Twitter تويتـر"، مساء السبت، إن "الحزب أجرى على مدى الأيام الثلاثة السَّابِقَةُ استطلاعًا للرأي لأعضائه بـــشأن الموقف مـــن الانتخابات الرئاسية، وأظهرت نتيجة الاستفتاء أن 60% مـــن الأعضاء يرغبون فـــي المشاركة بالانتخابات، مقابل 40% تقريبًا رأوا أن المقاطعة هي الموقف الأنسب فـــي ظل الظروف الصعبة والتعجيزية التي يفرضها النظام الحالي على أي مرشحين محتملين منافسين للرئيس عبدالفتاح السيسي، إلى جانب استمرار حبس شباب الحزب والقوى المدنية الأخرى، والإصرار على الاستمرار فـــي فرض حالة الطوارئ، والتشويه المتعمد والحرمان مـــن التواصل مع الإعلام لأي مرشح محتمل".

وتـابع أن "الاستفتاء أظهر أن 83% ممن وافقوا على المشاركة قرروا اختيار خالد على مرشحًا رسميًا للحزب؛ إِحْتِرامًا واحترامًا لدوره على مدى سنوات طويلة فـــي المطالبة بقيام دولة مدنية ديمقراطية حديثة تحترم الدستور والقانون وحقوق المصريين، وتسعى لتحقيق الحريات السياسية والعدالة الاجتماعية".

وأضــاف أن "الأعضاء رأوا أن خالد على هو أفضل مـــن يعبر عن المدافعين عن أهداف ثورة 25 يناير المجيدة مـــن عيش وحرية وعدالة اجتماعية وكرامة إنسانية، إلى جانب مساهمته الهامة فـــي الدفاع عن أرض مصر، ورفض التنازل عن جزيرتي تيران وصنافير المصريتين".

وأردف: "حزب الدستور يدرك ويقدر حجج الداعين للمقاطعة فـــي ظل الظروف الصعبة الحالية، ولكننا فـــي نفس الوقت لا نخشى خوض المعارك، ونتمسك بحقنا فـــي أن يكون هناك انتخابات تعددية حقيقية فـــي مصر بموجب الدستور، وبعد نضال طويل خاضه شعب جمهورية مصر العربية فـــي هذا الصدد".

واستطرد: "نتمسك بحقنا فـــي أن نعبر عن مواقفنا بكل حرية مـــن دون التعرض للقمع أو الإرهاب مـــن قبل الأجهزة الأمنية التي لم تتوقف عن اعتقال أعضاءنا، والتنكيل بهم وسجنهم لفترات طويلة لمجرد تمسكهم بحقهم الدستوري فـــي التعبير السلمي عن الرأي".

واختتم: "سيعلن الحزب فـــي مؤتمر صحفي يعقد قريبًا عن الإجراءات التي سوف يتم اتخاذها من اجل تَدْعِيمُ خالد على، خاصة فـــي الأسبوعين المقبلين، حيث سيتركز مجهود أعضاء الحزب على جمع التوكيلات اللازمة لاستكمال أوراق الترشح، ونؤكد أن كل مقراتنا فـــي القاهرة والمحافظات مستعدة لتلقي توكيلات المؤيدين لـــه، وتسليمه للمقر المركزي لحملته".

المصدر : المصريون