"الزيات": هناك 13 قائدا داعشيا غير معروف مكانهم
"الزيات": هناك 13 قائدا داعشيا غير معروف مكانهم
ذكــر الدكتور محمد مجاهد الزيات؛ مستشار المركز القومي لدراسات الشرق الأوسط، إن القوة الناعمة هي عملية توظيف القدرات الثقافية والسياسية للتأثير فـــي الإدراك لدى الأشخاص تمهيدًا لتغيير سلوكهم، ولا يتوقف استخدامها مـــن قبل الدول على المستوى الخارجي فقط، بل تستخدمه الأنظمة لتغيير سلوك واتجاهات مواطنيها.

وتـابع على هامش مؤتمر الإرهاب بالإسكندرية أن أغلب الباحثين والمختصين يطرحون مفهوم القوة الناعمة باعتبارها أحد أدوات الدولة من أجل مواجهة الإرهاب، متغافلين إن لها وجه سيء تستخدمه التنظيمات الإرهابية والقوى المتطرفة لفرض سيطرتها وكسب أتباع جدد، مشيرًا إلى أن هذه القوة مـــن أهم أدوات حروب الأجيال الجديدة التي تعتمد على أساليب جديدة فـــي إسقاط الدول.

وأكد الزيات أن مصر تتعرض لمؤامرات وهناك دول تسعى إلى هدمها، محذرًا مـــن تعرضها لخطر قادم مـــن ليبيا، نتيجة انتقال قيادات داعش والتنظيمات الإرهابية مـــن سوريا والعراق إليها، والتي أصبحت مركزًا للإرهاب تصدره للدول الإفريقية التي تتشارك معها فـــي الحدود، قائلاً إن هناك ثلاثة عشر قائدًا مـــن تنظيم داعش لا يعرف أحد مكانهم حتى الآن.

وأَلْمَحَ الزيات إلى أن مفهوم القوة الناعمة الذي طرح عقب انتهاء الحرب الباردة مـــن قبل أستاذ العلوم السياسية الأمريكي، جوزيف نايل، والذي كـــان يعمل مستشارًا لوزير الدفاع الأمريكي فـــي ذلك وقـــت، سعت الولايات المتحدة مـــن خلاله الاستمرار فـــي فرض سيطرتها وهيمنتها على العالم. 

المصدر : المصريون