قيادي فتح من الإسكندرية: التنظيمات الإرهابية صنيعة تل أبيـب وأمريكا
قيادي فتح من الإسكندرية: التنظيمات الإرهابية صنيعة تل أبيـب وأمريكا
ثًمـــن الدكتور جهاد الحرازين؛ أستاذ القانون الدولي والقيادي بحركة إِفْتَتَحَ الفلسطينية، الدور المصري فـــي مساندة القضية الفلسطينية، قائلًا:"نشعر أن مصر وطننا نظرًا لما قدمته مـــن شهداء ومواقف فـــي المحافل الدولية وفي غضون ذلك فقد كانت دائما رمز للعطاء والدفاع عن القضايا الوطنية العربية".

وتـابع على هامش مؤتمر الإرهاب بالإسكندرية أن تل ابيـب هى الدولة الوحيدة فـــي المنطقة صاحبة الاستقرار والأمن فـــي الشرق الأوسط، لافتا إلى أن التنظيمات الإرهابية التي تجتاح المنطقة هي مـــن صنيعة الكيان الصهيوني وأمريكا.

 وتطرق الحرازين إلى الشرعية الدولية والقوانين الدولية قائلاً: "إن الشرعية الدولية تمارس فقط على الدول النامية دون النظر إلى ما يمارس فـــي حق الشعب الفلسطيني مـــن احتلال استمر لمدة 60 عاما وكذلك المواقف التي تتخذها أمريكا بـــشأن القدس دون أن يتحرك العالم، كذلك الجرائم التي ترتكب مـــن دولة الاحتلال وتبني جدار فصل عنصري فـــي غَيْر مَأْلُوفة لقانون محكمة العدل الدولية.

 ورأى الحزازين أن القانون الدولي فـــي خطر ما لم يتحرك المجتمع الدولي لوقف هذه الانتهاكات التي يمارسها الاحتلال الإسرائيلي بدعم أمريكا ضد الفلسطينيين.

وفيما يتعلق بالإرهاب ذكــر إن هناك مؤثرات خارجية تدفع الأفراد إلى التطرف مثل قضايا الفقر والجهل.

 وبين وأظهـــر الحزازين أن معالجة الفكر الإرهابي يجب أن يأخذ شقين منها الشق التربوي والذي يعتمد على تنشئة أجيال مؤمنة بالوطن والدولة وليس لجماعات وأحزاب فـــي حين يتعلق الشق الثاني بالبعد الدولي مـــن خلال مبادرات دولية والنظر إلى شركات غسيل الأموال وبالإضافة إلى الفضاء الإلكتروني الذي يشكل خطورة بالغة فـــي الوقت الراهن. 

المصدر : المصريون