عُلَمَاءُ: الربط البري بأثيوبيا والسودان "جسر" جديد لثقة أفريقيا بالأراضي المصريـــة
عُلَمَاءُ: الربط البري بأثيوبيا والسودان "جسر" جديد لثقة أفريقيا بالأراضي المصريـــة

 ذكــر وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور عن تَعَهُد مصر والسودان وإثيوبيا على إنشاء خط سكة حديد وطرق برية تربط الدول الثلاث، إن مباحثات قادة الدول الثلاث تجاوزت سد النهضة الإثيوبي، وشملت ملفات اقتصادية وتنموية، مضيفا أن "الاتفاق شمل تأسيس صندوق مالي مشترك للإنفاق على المشاريع التكاملية".

وتـابع وزير الخارجية السوداني، أنه سوف يتم إنشاء لجنة "سياسية، أمنية، فنية" مشتركة، تضم وزراء الخارجية والري، ومديرين فـــي أجـــهزة الأمـــن والمخابرات، مـــن الدول الثلاث، مشيرا إلى أنه ستقدم دراسات فنية لرؤساء الدول الثلاث تتعلق بملء بحيرة السد، وكيفية التشغيل، بما لا يؤثر على حصص دول الحوض، خاصة السودان ومصر، مؤكدا أن اللجنة ستجتمع فـــي القاهرة خلال الأسبوعين المقبلين، لمناقشة جميع الملفات العالقة أوضح البلدين، وفقا لما نقلت وكالة أخبار "سبوتنيك" الـــروسية.

ذلك الإعلان بمثابة ترجمة لنجاح القمة الثلاثية أوضح زعماء مصر والسودان وأثيوبيا، بأديس أبابا، بحسب الدكتور طارق فهمي، أستاذ العلوم السياسة بالجامعة الأمريكية فـــي القاهرة والخبير بشئون الشرق الأوسط، موضحا أن ذلك بمثابة خطوة أولية وتحتاج للتنفيذ وتكلفة ضخمة.

وتـابع فهمي، فـــي تصريح لـ"الحياة المصرية"، أنه كـــان يوجد مسبقا تخطيطا لتنفيذ طرق برية وخطوط سكة حديد أوضح الدول الثلاثة، والكشف السوداني عنها يعتبر خطوة جيدة ومسار متميز للحركة الثلاثية أوضح الدول وسوف يكون لـــه تداعيات رائعة للغاية أبرزها بناء جسور مـــن الثقة بينهم.

وافقه فـــي الرأي نفسه، السفير رخا حسن، مساعد وزير الخارجية الأسبق، واصفا ذلك بالخطوة الممتازة باتفاقيات التكامل الاقتصادي، التي مـــن شأنها المساعدة على زيارة الترابط أوضح الدول الثلاثة مـــن خلال المصالح الاقتصادية ما يجعل العلاقات توثق أكثر مـــن مياه نهر النيل بشبكة علاقات متكاملة وأكثر تفهم وتقارب.

وأضــاف حسن أن إنشاء الطرق البرية والسكة الحديد، مستمد مـــن فكرة الـــرئيس الراحل محمد أنور السادات بتدشين طريق أوضح مصر والسودان مسبقا مـــن خلال الصحراء الغربية، وفكرة إنجلترا مسبقا أثناء استعمارها للقارة الإفريقية بتكوين ذلك الخط مـــن مصر إلى جنوب إفريقيا.

ولفت إلى أن إنشاء الطرق سيفتح مجالات تعاون ضخمة للتجارة وتنقلات الأفراد والبضائع والثروة الحيوانية، ما سوف يكون لـــه عظيم الأثر على الحالة الاقتصادية لمصر والسودان وأثيوبيا.

 

المصدر : الوطن