15 مليون جنيه خسائر لَهيب «مول إسنا»
15 مليون جنيه خسائر لَهيب «مول إسنا»

أسفر حريق مول تجارى كبير فـــى مدينة إسنا جنوبى الأقصر، أمس، عن إصابة 4 أشخاص وخسائر تقدر بما لا يقل عن 15 مليون جنيه.

وفي غضون ذلك فقد كــــان اللواء مصطفى صلاح الدين، مدير أمن الأقصر، قد حَصَّل إخطارا يفيد بنشوب حريق فـــى عقار ملك "عبدالسلام عمر خليل الخن" به مول تجارى ملك "أولاد الشيخ أبو ركبة" بشارع سعد زغلول المتفرع مـــن شارع السويقة بمدينة إسنا جنوب المحافظة، ويتكون مـــن 3 أدوار بها 13 محلا ومخزنا.

وانتقل اللواء علاء بدران رئيس مدينة إسنا والعميد طارق فتوح مأمور مركز شـــرطة إسنا، والمقدم محمد لطفى وكيل فرع البحث الجنائى والنقيب محمد الجمل معاون أول مباحث مركز شـــرطة إسنا والملازم أول عرفات محمد على رأس 5 حافلات إطفاء وسيارتى إسعاف وموظفو الكهرباء مـــن فنين ومهندسين.

وإِتِّضَح أن المول يتكون مـــن الدور الأول بدروم ودور ثانى علوى به 10 محلات أحذية وحقائب مدرسية وباقى المحلات ملابس جاهزة والثالث به معرض ملابس جاهزة و4 محلات ومخازن وبطاطين ومستلزمات عرائس ويمتلكها «طه عبود وعبدالسلام الخن وعبدالسلام أبوركبة وعبدالعليم عبدالدايم النوبى أبوركبة وطه منصور عبود وعبدالنبى عمر خليل ومصطفى عبدالنبي.

وسيطرت القوات على النيران بمعاونة الأهالى بعد مرور 6 ساعات على اندلاع الحريق وقطع التيار الكهربائى عن المنطقة بالكامل.

وأسفر الحادث، عن إصابة كل مـــن «بسيونى جمال عبدالمحسن» 20 سنة، باختناق وكسر بالقدم اليمنى و«صابر حسين محمد» بقطع فىالوريد بالقدم اليمنى 30 سنة، و«محمود محمد» و«رابعة النوبي» مصابين باختناق تم نقلهم جميعا إلى مستشفى إسنا.

وانتقل الدكتور محمد بدر، محافظ الأقصر، يرافقه اللواء مصطفى صلاح الدين، مدير أمن الأقصر، إلى موقع الحريق لمعاينة الحادث، وأمر المحافظ بقيام لجنة مـــن الشئون الاجتماعية والمجلس والمتابعة والإدارة الهندسية بحصر التلفيات والخسائر أسباب الحريق، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ انتقل فريق مـــن النيابة العامة؛ لمعاينة موقع الحريق الهائل.

وأكد أحد أصحاب المحلات المنكوبة، أن السبب الرئيسى وراء الحريق هو سقوط شرر كهربائى مـــن أحد أعمدة الإنارة على محل عبدالسلام عمر الخن للأحذية ما دَفَعَ إلى دمار شامل للمحلات المجاورة، وهذه ليست المرة الأولى التى يندلع فيها حريق إثر ماس كهربائي.

وأظهـر عن تقديم شكاوى أكثر مـــن مرة، منتقدًا بطء وصول حافلات المطافئ إلى موقع الحريق وكذلك عدم وجود "أبواش حريق" لسحب المياه فـــى شارع تجارى كبير مثل السويقة.

وأَلْمَحَ إلى أن جميع حنفيات المطافئ بالشارع معطلة ما دَفَعَ إلى تأخر حافلات المطافئ بسبب تعبئتها بالمياه المطلوبة للإنقاذ وكذلك ضيق الشارع الذى لم يسمح للسيارات بالدخول سريعا.

وحرر أصحاب المحلات التجارية المحترقة محاضر ضد المطافئ وشركة كهرباء إسنا، خِلَالَ نشوب حريق هائل فـــى محلاتهم، متهمين إياهما بالإهمال الذى تسبب فـــى خسارتهم حوالى 15 مليون جنيه، بعد احتراق أكثر مـــن 10 محلات تجارية كبرى وتفحم محتوياتها، وجاء فـــى المحاضر أن حافلات الإطفاء لم تتمكن مـــن السيطرة على الحريق بالسرعة المطلوبة لنفاذ المياه.

المصدر : المصريون