طـهـران تُطَالِبُ إلى حرب إقليمية ضد "الإرهاب" لاجتثاث فكره ومصادره المالية بالعراق
طـهـران تُطَالِبُ إلى حرب إقليمية ضد "الإرهاب" لاجتثاث فكره ومصادره المالية بالعراق

دعت وزارة الخارجية الإيرانية، السبت، إلى مواصلة الحرب الإقليمية ضد "الإرهاب" بغية اجتثاث جذوره الفكرية وتجفيف مصادره المالية فـــي العراق، بينما أكدت استعداد طهران لتقديم الدعم لشعوب وحكومات المنطقة حتى القضاء على "فلول الجماعات الأرهابية" بشكل كامل.

ونقلت وكالة "تسنيم" الإيرانية عن المتحدث باسم الوزارة بهرام قاسمي، إنه يهنئ "الحكومة والشعب والمرجعية وعلماء جميع المذاهب والقوميات والقوات المسلحة والحشد الشعبي فـــي العراق، بإلحاق النكسة الرياضية بداعش الإرهابي فـــي عاصمته المزعومة بالموصل"، معربا عن أمله فـــي "تحقيق مزيد مـــن الاستقرار والسلام والرفاهية للعراقيين فـــي إطـــار عراق موحد وديموقراطي ومتضامن".



وأكد قاسمي "ضرورة مواصلة المحاربة الإقليمية الجمعاء بغية اجتثاث الجذور الفكرية وتجفيف المصادر المالية للإرهاب فـــي العراق"، مشيرا إلى "استعداد الجمهورية الإسلامية الإيرانية لتقديم الدعم لشعوب وحكومات المنطقة حتى القضاء على فلول الجماعات الأرهابية بشكل كامل".

وفي غضون ذلك فقد كــــان الـــرئيس الإيراني حسن روحاني بعث، أمس الجمعة، بثلاث برقيات منفصلة إلى رئيسي الجمهورية فؤاد معصوم والوزراء حيدر العبادي والمرجع الديني السيد علي السيستاني، هنأهم فيها بتحرير مدينة الموصل، وفيما أَلْمَحَ إلى أن بلاده ترى نفسها "شريكة" بالخلاص مـــن "وحشية داعش"، أكد استعداد طهران لمواصلة الحرب على التنظيم فـــي المنطقة بأسرها.

تَجْدَرُ الأشاراة الِي أَنَّةِ العبادي صـرح، أمس الأول الخميس (29 حزيران 2017)، عن انتهاء ما سماها "دويلة الباطل الداعشية" تزامنا مع إِسْتِحْواذ القوات الأمنية على المنارة الحدباء، بينما توعد بملاحقة آخر عنصر مـــن تنظيم "داعش" فـــي العراق.


المصدر : السومرية نيوز