عائدون الى الحويجة يشكون بقائهم عالقين عند معبر خالد
عائدون الى الحويجة يشكون بقائهم عالقين عند معبر خالد
الحياة المصرية/ كركوك
من خلال عدد مـــن أهالي قضاء الحويجة جنوب غربي كركوك، الأربعاء، عن سخطهم مـــن التعامل الذي يتعرضون لـــه أثناء عودتهم، مطالبين باتخاذ إجراءات تزيل معاناتهم عند معبر خالد.

وذكـر احد سكان قضاء الحويجة ويدعى أحمد الجبوري لـ الحياة المصرية، "نحن مقبلون على فصل الشتاء والمئات يرغبون بالعودة الى منازلهم فـــي الحويجة، لكن الإجراءات والتدقيق الأمني يحول دون ذلك".

يُزَيِّدُ أن "جميع النازحين مع التدقيق الأمني، ولكنه يجب أن يكون وفق آليات سريعة ودقيقة تمنع بقاء المدنيين لأيام عالقين فـــي نقطة معبر خالد تحت أوضاع إنسانية صعبة تحتاج الى تدخل وزارة الدفاع وإدارة كركوك وقيادة عملياتها".



مـــن جهته ذكــر أحد سالكي طريق كركوك تكريت ويدعى حسن جبار فـــي حديث لـ الحياة المصرية، إن "نقطة معبر خالد، (15 كم جنوب غربي كركوك)، وهي ضمن ناحية الرشاد جنوب غربي كركوك تحتاج الى آليات لتنظيم عملها لان النازحين العائدين مـــن كركوك يمتلكون بطاقة أمنية تؤكد مرورهم بنقاط تفتيش وصولا الى هذا المعبر".

ودعا جبار القيادات الأمنية الى "معالجة هذا الأمر ووضع ضوابط واليات جديدة لحل الزخم الحاصل على الطريق الذي يعتبر حلقة ربط وحيدة أوضح كركوك وتكريت وقضاء الحويجة وكذلك يجب إِفْتَتَحَ منافذ أخرى".

وفي غضون ذلك فقد كــــان عضو مجلس قضاء الحويجة أحمد خورشيد دعا، الخميس (5 تشرين الأول 2017)، إدارة محافظة كركوك وقوات البيشمركة الى إعادة إِفْتَتَحَ معبر مكتب خالد وطريق ناحية الرشاد مع تكريت مـــن أجل عودة النازحين الى مناطقهم المحررة.


المصدر : السومرية نيوز