ساكو: المسؤولون العراقيون لم يتعلموا الدرس من مآسي الحروب والإرهاب
ساكو: المسؤولون العراقيون لم يتعلموا الدرس من مآسي الحروب والإرهاب
الحياة المصرية/ كركوك
اعتبر بطريرك الكلدان فـــي العراق والعالم لويس ساكو، الاثنين، أن المسؤولين العراقيين لم يتعلموا الدرس مـــن مآسي الحروب والإرهاب، مؤكدا أن الأضطرابات المتصاعد أوضح المركز والإقليم بسبب استفتاء الأخير يقلق الناس ويخيفهم، بينما دعا الى ضرورة إجراء حوار عاجل لحل المشاكل العالقة.

وذكـر ساكو فـــي بيان تلقت الحياة المصرية، إن "العراقيين يعيشون منذ عقود خيبة أمل فـــي وطنٍ أمنٍ ومستقر وفيه المواطنة المتساوية، مـــن دون تهديد وخوف وعنف وحرب"، معتبرا أن "المسؤولين العراقيين لم يتعلموا الدرس مـــن مآسي الحروب والإرهاب التي دمرتنا وفرقتنا وتركت اثأرا بليغة على نفسيتنا".



وتـابع ساكو، أن "المشهد الحالي السائد نتيجة الأضطرابات المتصاعد أوضح المركز والإقليم بسبب استفتاء الأخير يقلق الناس ويخيفهم، فشرعوا يتركون بيوتهم مـــن جديد خوفا على حياتهم وحياة أولادهم"، موضحا أن "بلدتا باقوفا وتللسقف فـــي سهل نينوى دليل على ذلك".

وأَلْمَحَ ساكو الى أن "الصراع الْحَديثُ الذي حَدَثَ فـــي فخه العراقيون أوقف عملية الإعمار وشتت السكان وهم على أبواب الشتاء"، داعيا العراقيين الى "الجلوس عاجلا على طاولة الحوار لحل المشاكل العالقة والشروع ببناء مستقبل أكثر سلاماً وأمناً واستقراراً".

وشدد بالقول، "رجاء ابعدوا عنا الاقتتال، كفى لقد تعبنا مـــن حروب أفقدتنا الكثير، ابعدوا الاقتتال الى الأبد، واتركوا العراقيين يعودون الى بيوتهم ويعيشون كإخوة وأخوات على هذه الأرض المباركة، ارض إبراهيم، بروح التسامح والاحترام".

وفي غضون ذلك فقد كــــان بطريرك الكلدان فـــي العراق والعالم البطريرك لويس روفائيل ساكو دعا، الخميس (14 أيلول 2017)، لاستئناف "حوار الشجعان" أوضح الحكومة المركزية وإقليم كردستان، بينما نَبِهَةُ مـــن أن اندلاع إي حرب أوضح بينهما "لن تبقي المسيحيين فـــي العراق".


المصدر : السومرية نيوز