محافظ اربيل ينْكَرَ  تعرض العرب في المحافظة الى ضغوط ومضايقات
محافظ اربيل ينْكَرَ تعرض العرب في المحافظة الى ضغوط ومضايقات
الحياة المصرية/ اربيل
أَنْكَرَ محافظ أربيل نوزاد هادي، الثلاثاء، تعرض المواطنين العرب الى مضايقات وضغوطات فـــي محافظة اربيل، مؤكدا الإلتزام بنهج التعايش والتصدي لأي تجاوز، بينما نَوَّهْ الى وقوع تجاوزات محدودة وسيتم معالجتها مـــن قبل لجنة مختصة.

وذكـر هادي فـــي بيان تلقت الحياة المصرية إن "حكومة الاقليم وادارة المحافظة ملتزمتان بنهج وثقافة التعايش والتسامح وضيافة الاخوة النازحين والتصدي لاي تجاوز"، مجددا "التزامه بخدمة المواطنين دون اي تمييز على اساس الدين او القومية او المذهب".



ونفى هادي "الاشاعات والاكاذيب التي تروج لها بعض مواقع سوشيال ميديا بتعرض النازحين والمواطنين العرب الساكنين فـــي اربيل الى مضايقات او ضغوطات تستهدفهم"، لافتا الى أن "ذلك ليس مـــن سياسة الاقليم ولا مـــن ثقافة وتراث شعب كردستان المعروف بالمضياف والمتسامح". وأضــاف ان "بعض التجاوزات حصلت مـــن عدد محدود جدا مـــن نازحي كركوك والطوز وبعض القصبات الاخرى التابعة لكركوك الذين اضطر اكثر مـــن ٨٤ الف نازح منهم نتيجة مجريـات كركوك النزوح الى اربيل قبل ان تقوم المحافظة والمنظمات الكردستانية الخيرية بتسهيل امور اسكانهم فـــي الاماكن التي استحصلت موافقات الجهات المعنية مـــن اصحاب مشاريع الاسكان واصحاب الفنادق والموتيلات مـــن المتبرعين بضيافتهم بشكل تطوعي".

وأكد هادي ان "التجاوزات تلك لم تستهدف مكون معين دون غيرهم وفي غضون ذلك فقد كانت محدودة جدا و تمت معالجة هذه الحالات المحدودة مـــن قبل اللجنة المشكلة لهذا الغرض"، معربا فـــي الوقت نفسه عن الإستعداد للتعاون مـــن الجهات الاعلامية لتقصي الحقائق لهذا الغرض".

وفي غضون ذلك فقد كانت مواقع سوشيال ميديا وبعض الوسائل الإعلامية نشرت أخبارا عن تعرض المواطنين العرب فـــي محافظة أربيل لمضايقات وضغوطات خلال محاولات للإستيلاء على دورهم السكنية.


المصدر : السومرية نيوز