العبادي: وجّهنا قواتنا بالتصدي لأي هجوم حتى من داخل الأراضي السورية
العبادي: وجّهنا قواتنا بالتصدي لأي هجوم حتى من داخل الأراضي السورية

الحياة المصرية :- صـرح رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، اليوم الثلاثاء، إصداره توجيهاً لقواته بالتصدي لأي هجوم إرهابي حتى وإن كـــان مـــن داخل الأراضي السورية.

كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ صـرح أن القوات الإتحادية فرضت سيطرتها على جميع المناطق المتنازع عليها مع إقليم شمالي البلاد.

وذكـر العبادي، خلال مؤتمر صحفي عقده عقب لقـاء دوري أسبوعي لفريقه الوزاري: "وجهنا القوات الأمنية بالتصدي لأي تعرض حتى مـــن داخل الأراضي السورية".

وتـابع أنّ "هناك مـــن يقَدَّمَ لتقويض الأمـــن فـــي البلاد عن طريق الشائعات المغرضة".

ولم يتطرق العبادي إلى آلية تنفيذ العمليات الأمنية التي تحدّث عنها داخل الأراضي السورية، غير أن المقاتلات العراقية سبق وأن شنت، مرارا، غارات جوية على معاقل لمسلحي تنظيم "داعش" الإرهابي بمناطق حدودية.

وَنَبِهَةُ العبادي، فـــي ذات الصدد، مـــن تهديدات وصفها بـ"الخطيرة" تستهدف دول المنطقة وأوروبا".

وذكـر: "أحذّر مـــن وجود تهديد إرهابي خطير، وأوروبا وبلدان المنطقة ليسوا بمأمن".

وبخصوص الأزمة مع إقليم شمالي البلاد، ذكــر العبادي إن "قرار المحكمة الاتحادية (أعلى سلطة قضائية فـــي البلاد) بخصوص الاستفتاء، نافذ على جميع المناطق".

وأضــاف أنّ "أعداد موظفي الإقليم والبيشمركة قيد التدقيق مـــن قبل الجهات الحكومية، وأغلبها غير سليمة".

ولفت العبادي أن "قواتنا تسيطر على جميع المناطق المتنازع عليها، وبغداد مستمرة بتزويد مصافي الإقليم بالنفط".

وتصاعد الأضطرابات أوضح بغداد وأربيل، عقب إجراء إقليم الشمال استفتاء الانفصال الباطل فـــي 25 سبتمبر/أيلول الماضي، فـــي خطوة تعتبرها بغداد "غير دستورية"، رافضة الدخول فـــي حوار مع الإقليم لحين إلغاء نتائج الاستفتاء. 

وفرضت القوات العراقية، خلال حملة أمنية بدأت فـــي 16 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، السيطرة على الغالبية العظمى مـــن مناطق متنازع عليها أوضح الجانبين، بينها كركوك، دون أن تبدي قوات البيشمركة مقاومة تذكر.

المصدر: وكـــالات 

المصدر : جي بي سي نيوز