تحذيرات من تحوّل بغـداد إلى ساحة مواجهة أميركية إيرانية
تحذيرات من تحوّل بغـداد إلى ساحة مواجهة أميركية إيرانية

الحياة المصرية :- حذّر نائب الـــرئيس العراقي، أسامة النجيفي، مـــن احتمال تحوّل العراق إلى ساحة مواجهة أوضح الولايات المتحدة وإيران، بينما دعا نواب فـــي "ائتلاف دولة القانون" بزعامة رئيس الوزراء العراقي السابق نوري المالكي، إلى سحب الثقة مـــن النجيفي بسبب نهجه الذي وصفه بـ"الطائفي".

واعتبر النجيفي أنّ "المنطقة مقبلة على مواجهة نتيجة لحالة التصعيد أوضح الولايات المتحدة الأمريكيـه وطهران"، محذّراً مـــن جعل العراق ساحة لهذه المواجهة.

ودعا نائب الـــرئيس العراقي، الذي يزور الولايات المتحدة الأمريكيـه، منذ عدة أيام، جميع الأطراف، إلى العمل للحيلولة دون تحوّل العراق إلى ساحة لمثل هذه المواجهة، مشيراً، خلال مقابلة متلفزة، إلى وجود قوات أميركية، وحشود شعبية، ومليشيات مَرْكَزّبة مـــن إيران منتشرة بكثافة فـــي العراق.

وحذّر مـــن أنّ "استخدام هذه القوات فـــي أيّ صراع أو مواجهة سيؤدي إلى كارثة قد يكون الشعب العراقي حطباً لها"، كاشفاً أنّه يحاول إقناع الأميركيين والحكومة العراقية، لمنع اندلاع مثل هذا الصدام على الأراضي العراقية.وفي غضون ذلك فقد كــــان النجيفي قد وجّه انتقادات لعمل مليشيات "الحشد الشعبي"، خلال زيارته لواشنطن، الأمر الذي دفع نواباً فـــي "ائتلاف دولة القانون" الذي يتزعمه رئيس الوزراء العراقي السابق نوري المالكي للمطالبة بسحب الثقة منه , وفقا للعربي الْحَديثُ.

وطالبت فردوس العوادي، عضوة البرلمان العراقي عن "ائتلاف دولة القانون"، أمس الجمعة، مجلس الشعب الخاص بالسلطة التشريعية ، بسحب الثقة مـــن النجيفي كنائب لرئيس الجمهورية، بعد أن اتهمته باستغلال منصبه لتحقيق غايات حزبية.

وقالت، فـــي بيان، إنّ "النجيفي أَكَّدَ أنّه لن يتخلّى عن نهجه الطائفي القديم الذي تسبّب فـــي احتلال الموصل، وأَكَّدَ أنّه غير مؤمن بالدولة العراقية أو بمؤسساتها بمحاولته إضعافها فـــي أية فرصة تسنح لـــه مـــن خلال طلبه مـــن أميركا تسليح السنّة"، مضيفة أنّه "مـــن المعيب أن تقوم شخصية تشغل منصباً رفيعاً فـــي الدولة العراقية بمثل هذه الأعمال"، على حد قولها.

وسبق للنجيفي أن أكد، خلال زيارته لواشنطن، أنّ مليشيات "الحشد الشعبي" المدعومة مـــن إيران، تمثّل "أكبر التحديات" التي تواجه العراق خلال مرحلة ما بعد تنظيم "داعش" الإرهابي، مشيراً إلى استحالة إجراء الانتخابات المزمع إجراؤها فـــي الخامس عشر مـــن مايو/أيار العام القادم، قبل إِسْتِحْواذ الحكومة العراقية على أسلحته.

 

المصدر : جي بي سي نيوز