العبادي يلتقي وفدا كرديا لأول مرة منذ ضَرَّاء استفتاء الانفصال
العبادي يلتقي وفدا كرديا لأول مرة منذ ضَرَّاء استفتاء الانفصال

الحياة المصرية :- التقى رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، الخميس، فـــي العاصمة بغداد، وفدا مـــن أحزاب كردية بإقليم شمالي البلاد، للمرة الأولى منذ بدء أزمة استفتاء الانفصال الباطل، الذي أجراه الإقليم فـــي سبتمبر/أيلول الماضي.

ووفق بيان صادر عن الحكومة العراقية، اطلعت عليه الأناضول، فإن العبادي، أكد خلال اللقاء، الذي ضم ممثلين عن ثلاثة أحزاب كردية، على وحدة العراق وضمان تنوعه العرقي والمذهبي.

وذكـر: "إننا بالوحدة استطعنا الانتصار على تنظيم (داعش)".

وتـابع إن "المسؤولية الملقاة على عاتقنا تتمثل برعاية جميع المواطنين العراقيين. الحكومة المركزية ماضية بتأمين رواتب الموظفين فـــي الإقليم بصورة واضحة وعادلة ووفق آلية دقيقة". 

ونقل البيان عن الوفد الكردي إعرابه عن "قناعته بعراق موحد وبأن تحل الإشكالات أوضح الحكومة المركزية والإقليم ضمن الدستور".

وضم الوفد ممثلين عن أحزاب "حركة التغيير"، و"الجماعة الإسلامية"، و"حركة الديمقراطية والعدالة"، وجميعها كانت معارضة لإجراء الاستفتاء فـــي الإقليم.

وتصاعد الأضطرابات أوضح بغداد وأربيل، عقب إجراء إقليم الشمال، استفتاء الانفصال الباطل فـــي 25 سبتمبر/أيلول الماضي، الذي تؤكد الحكومة العراقية "عدم دستوريته"، وترفض الدخول فـــي حوار مع الإقليم لحين إلغاء نتائجه. 

وفرضت القوات العراقية، خلال حملة أمنية جرت، فـــي 16 أكتوبر/تشرين الأول، السيطرة على الغالبية العظمى مـــن مناطق متنازع عليها أوضح الجانبين، بينها محافظة كركوك (شمال)، دون أن تبدي قوات البيشمركة أي مقاومة تذكر.

كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ فرضت بغداد جَزَاءات اقتصادية على أربيل منها حظر سير الرحلات الجوية الدولية مـــن وإلى مطاري أربيل والسليمانية فـــي الإقليم، فضلا عن مطالبتها دول الجوار غلق معابرها الحدودية مع الإقليم.

وانخفضت وتيرة التصعيد فـــي الفترة النهائية. ويقول مسؤولون مـــن كلا الطرفين إن مُحَادَثَاتُ قد تجري خلال الفترة المقبلة لاحتواء الأزمة.

وكـــالات 

المصدر : جي بي سي نيوز