منظمة حقوقية عراقية  تَطْلَبُ مِنْ العبادي بمقاضاة عدد من حراسه
منظمة حقوقية عراقية تَطْلَبُ مِنْ العبادي بمقاضاة عدد من حراسه

الحياة المصرية :- طالبت منظمة حقوقية عراقية، اليوم الثلاثاء، رئيس وزراء البلاد، حيدر العبادي، بمقاضاة عدد مـــن حراسه الشخصيين على خلفية إعتدائهم على صحفيين أثناء أدائهم لعملهم
جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده أعضاء مـــن تحالف "المادة 38 مـــن الدستور العراقي"، الذي يضم 55 منظمة محلية وشخصيات ثقافية وفنية وإعلامية وحقوقية، بالعاصمة العراقية بغداد.

وذكـر عضو التحالف محمد السلامي، خلال المؤتمر إن "الاعتداء على الصحفيين يزداد بشكل يومي فـــي العراق مـــن قبل المسؤولين فـــي الدولة وأفراد حمايتهم (الحراس الشخصيين)".

وتـابع أن زِيَادَةُ وتيرة الانتهاكات ضد الصحفيين "يأتي فـــي ظل غياب المحاسبة وإفلات الجناة مـــن العقاب".
وأضــاف: "نطالب رئيس الوزراء بإحالة أفراد مـــن عناصر حمايته إلى القضاء، لينالوا جزاءهم العادل، على خلفية اعتدائهم على صحفيين أثناء تغطيتهم زيارة العبادي لمحافظة النجف الأحد الماضي، من أجل حضور كرنفال النصر على داعش".

ووفق السلامي، فإن "تحالف المادة 38 مـــن الدستور العراقي يدين أيضا عملية اختطاف الصحفي محمد أمين بمدينة الموصل، مـــن قبل أفراد حماية محافظ نينوى المقال نوفل السلطاني".
وبين وأظهـــر أن "الصحفي تعرض للضرب المبرح، وحاليا ترك مدينة الموصل عقب الإفراج عنه، لذا نطالب بالتحقيق الفوري بالحادثة وإحالة المتورطين إلى القضاء".

و"تحالف المادة 38 مـــن الدستور العراقي" تأسس فـــي يونيو/حزيران الماضي، للدفاع عن حرية التعبير والمؤسسات الاعلامية الناشطة فـــي مجال بَيْنَ وَاِظْهَرْ الفساد المستشري فـــي دوائر البلاد.

وتنص المادة 38 مـــن الدستور العراقي على أن تتفكل الدولة بحرية التعبير عن الرأي بكل الوسائل، وحرية الاجتماع والتظاهر السلمي، وحرية الصحافة والطباعة والإعلان والإعلام والنشر.

ويصنف العراق على أنه مـــن أوضح أكثر البلدان خطورة على العمل الصحفي، حيث قتل المئات مـــن الصحفيين منذ إسقاط نظام الـــرئيس الراحل صدام حسين، سَنَة 2003.

وكـــالات 

المصدر : جي بي سي نيوز