انفصال قائمتيْ العبادي والحكيم قبل انتخابات بغـداد
انفصال قائمتيْ العبادي والحكيم قبل انتخابات بغـداد

الحياة المصرية :- صـرح ائتلاف النصر الذي يقوده رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي وتيار الحكمة الذي يتزعمه عمار الحكيمانفصالهما وخوض الانتخابات بقائمتين منفصلتين، وذلك بعد أيام على إعلان تحالفهما لخوض الانتخابات البرلمانية بائتلاف انتخابي واحد.

وذكـر بيان صادر عن التحالفين إنهما قررا خوض الانتخابات بقائمتين وذلك بالاتفاق والتراضي، وبعد تشخيصهما للمصلحة المشتركة. وتـابع البيان أن الطرفين سيلتقيان بعد الانتخابات فـــي إطـــار تحالفات أوسع لتشكيل حكومة وطنية.

وأفادت مصادر بـــأن إعلان الانفصال جاء بعد عدم تمكن الطرفين مـــن تسوية الخلافات التي نشبت بينهما فـــي الاشتراك بقوائم انتخابية متكافئة.

ويأتي انفصال تيار الحكمة عن ائتلاف رئيس الوزراء بعد أيام مـــن إعلان تحالف الفتح الانتخابي -الذي يضم قوى تنتمي إلى الحشد الشعبي- انفصاله عن ائتلاف العبادي.

وفي غضون ذلك فقد كــــان رئيس الجمهورية فؤاد معصوم قد أَبْرَزَ قبل أيام مرسوما حدد فيه 12 مايو/أيار القادم موعدا لإجراء الانتخابات البرلمانية، بعد وقـــت قليل مـــن مصادقة مجلس الشعب الخاص بالسلطة التشريعية على قرار بهذا الشأن، رغم تحفظ كتل برلمانية أبرزها تحالف القوى العراقية السنية التي طالبت بتأجيل الانتخابات حتى نهاية العام الجاري.

وتضمن القانون الذي أقره مجلس الشعب الخاص بالسلطة التشريعية عددا مـــن التوصيات التي طالبت الحكومة بضرورة توفيرها قبل إجراء الانتخابات، مـــن بينها وجوب توفير بيئة آمنة لإجراء الانتخابات، وإعادة النازحين إلى مناطقهم، والاعتماد على التصويت الإلكتروني فـــي جميع المناطق، وحصر السلاح بيد الدولة خلال فترة الدعاية الانتخابية، وضمان عدم مشاركة الأحزاب التي تملك أجنحة مسلحة.

كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ أوجب القانون على الحكومة العمل على توفير مراكز اقتراع كافية فـــي مخيمات النازحين لضمان مشاركتهم بالانتخابات، وتوفير مراقبين محليين ودوليين بأعداد كافية لمراقبة الانتخابات.

المصدر : جي بي سي نيوز